هبة أصلان-القدس

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم عن القيادي في الجبهة الشعبية ناصر الدين أبو خضير، بعد أن أمضى محكوميته البالغة خمس سنوات ونصف السنة، تنقل خلالها بين معتقلات عوفر وريمون ونفحة والنقب وجلبوع.

وكان أبو خضير (55 عاما) محاضرا في الإدارة والدراسات الإسرائيلية بجامعة القدس، وقد اعتقل بتاريخ 15 أبريل/نيسان2011، وأدين بالانتماء إلى قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري الممثل بكتائب أبو علي مصطفى.

وأمضى الرجل ما مجموعه 15 عاما في سجون الاحتلال، كانت أولاها عام 1981 عندما أصيب بجراح خلال تحضيره لعبوة ناسفة داخل منزله في بلدة شعفاط شمال القدس المحتلة، ليعتقل لاحقا وهو مصاب وحكم عليه بالسجن خمس سنوات.

وسبق الإفراج عن القيادي أبو خضير من معتقل نفحة الصحراوي مداهمة شرطة الاحتلال لخيمة الاستقبال في بلدة شعفاط، واستدعاء قريبه عزيز أبو خضير إلى مركز شرطة "النبي يعقوب" ليوقع على تعهد يقضي بإلغاء أي مظاهر احتفالية باستقباله.

 

المصدر : الجزيرة