يتناول هذا المقطع من حلقة "صراع الهوية" من سلسلة "القدس وحدها تقاوم"، كيف اختارت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أسوار القدس القديمة لتقيم في إحدى قلاعها متحفا تنسج فيه أساطيرها وتزوّر من خلاله تاريخ العرب في المدينة.

ويقرأ الزائر عنوان المتحف على المدخل، حين يرى أن القائمين عليه وضعوا حقبة العرب الكنعانيين في القدس خارج غرف المتحف، في إشارة إلى إنكار تاريخهم في القدس، في وقت تحتفل الغرف الأخرى بكل حادثة وردت عن "تاريخ اليهود" في المدينة.

للمزيد عن القدس وهويتها وتاريخها ومقاومتها، يمكنكم متابعة الجزء الأول من برنامج الشاهد "القدس وحدها تقاوم/ صراع الهوية".

المصدر : الجزيرة