كشفت شركة آبل الأميركية عن استعادتها لنحو طن من الذهب من إعادة تدوير منتجاتها مثل آيفون وآيباد العام الماضي. وأشار "تقرير المسؤولية البيئية" إلى أن الشركة وفرت بذلك ما قيمته نحو 39 مليون دولار.

كما استعادت آبل نحو ثلاثة آلاف كيلوغرام من الفضة و1340 كيلوغراما من النحاس و46000 كيلوغرام من الفولاذ ، من خلال مبادرات الاسترجاع. وقد عالجت نحو 41 مليون كيلوغرام من النفاية الإلكترونية من خلال برنامج إعادة التدوير الذي يتيح للعملاء مبادلة منتجاتهم القديمة مقابل المال.

كذلك قدمت الشركة روبوتات ليام المصممة لتفكيك 1.2 مليون هاتف سنويا، وتصنيف كل مكوناتها العالية الجودة وتقليل الحاجة للتنقيب عن المزيد من ثروات الأرض.

وتشير آبل إلى أنها طورت فعاليات لإعادة التدوير مثل مبادرات الاسترجاع وجهود مثل "أبل تجدد" وهو برنامج عالمي يتيح لمالكي أجهزة آبل المستعملة إعادتها إلى أي متجر تابع للشركة لإعادة استخدامها أو إعادة تدويرها، ومن خلال هذه الجهود استطاعت الشركة إبقاء نحو 270 مليون كيلوغرام من الأجهزة بعيدا عن مقالب القمامة منذ عام 1994.

وفي عام 2015، جمعت آبل نحو 41 مليون كيلوغرام من النفاية الإلكترونية من خلال برامج إعادة التدوير. وهذا يعادل 71% من الوزن الكلي للمنتجات التي باعتها الشركة قبل سبع سنوات.

المصدر : ديلي تلغراف