لم يكد يمضي يوم على تقارير أشارت إلى أن شركة تويتر سعت للاستحواذ على تطبيق قراءة الأخبار المعروف "فليبورد" حتى خرجت صحيفة وول ستريت جورنال بتقرير جديد يؤكد أن شركتي غوغل وياهو مهتمتان أيضا بشراء هذا التطبيق.

ونقلت الصحيفة الأميركية، عن مصادر، أن ممثلين عن غوغل وياهو قد اجتمعوا بالفعل مع نظرائهم في فليبورد خلال الأسابيع القليلة الماضية، لكن لم تتكشف أي أسعار تم تقديمها.

ووفق المصادر، فإن غوغل وياهو عبرتا عن اهتمامهما بالكيفية التي يمكن أن تندمج فيها خدمة فليبورد مع منتجاتهما.

ويعمل تطبيق فليبورد مركز تجميع للمقالات الإخبارية من العديد من الناشرين، وكذلك من جهات اتصال المستخدم بالشبكات الاجتماعية، ويتم عرض كل ذلك في واجهة قراءة واضحة يتم استعراضها على شكل مجلة رقمية.

وكان موقع ريكود المختص بشؤون التقنية، ذكر نقلا عن مصادر وصفها بالمطلعة أن تويتر أجرت محادثات حثيثة للاستحواذ على فليبورد مقابل مليار دولار لكن المحادثات توقفت منذ أبريل/نيسان الماضي.

وتقول شركة فليبورد إن تطبيقها يملك 65 مليون مستخدم نشط شهريا حتى مايو/أيار الجاري، ولذلك يعتقد أن السبب وراء اهتمام تويتر وغوغل وياهو بالاستحواذ على فليبورد هو كسب مزيد من المستخدمين مع جعلهم أكثر انخراطا بالمحتوى المقدم لهم عبر شبكاتها الاجتماعية أو خدماتها.

ويدل على ذلك إطلاق شركة فيسبوك مؤخرا خدمة "المقالات الفورية" التي تعرض المحتوى للعديد من الناشرين حتى لا يحتاج المستخدم لمغادرة شبكتها الاجتماعية.

وكانت فليبورد تلقت ضربة من فيسبوك عندما منعت الأخيرة في مارس/آذار الماضي ظهور "منشورات" المستخدمين على تطبيق فليبورد، وبحدود تلك الفترة أعلن مؤسس فليبورد والمدير التنفيذي مايك مكوي أن شركته مهمة بإيجاد مشتر.

المصدر : مواقع إلكترونية