أكدت شركة إليكترونيكس آرتس (إي أي) الأميركية أن لعبة سباق السيارات في الشوارع "نيد فور سبيد" (الحاجة إلى السرعة) الشهيرة بين هواة ألعاب الحاسوب، ستعود في وقت لاحق هذا العام بإصدار جديد تأمل أن يستقطب الاهتمام الذي حققته اللعبة في يوم ما.

وقالت الشركة المطورة لسلسلة نيد فور سبيد، إنها ستعيد طرح اللعبة في خريف هذا العام لمنصات بلايستيشن4، وإكس بوكس ون، وحواسيب ويندوز، بشكل جديد كليا على أمل الاستحواذ على السحر ذاته الذي أشعلته أجزاء "أندر كفر" (المتخفي) السابقة من هذه اللعبة.

وأكدت أن النسخة المقبلة من السلسلة ستكون بمثابة إعادة انطلاقة وفقا للبيان الصحفي، فإنها ستقدم للاعبين إمكانية "تخصيص عميق، وثقافة سيارة مدنية أصيلة، وعالما ليليا مفتوحا، وقصة سردية غامرة تشدك خلال اللعبة".

وستكون لعبة نيد فور سبيد المقبلة هي الثانية والعشرين التي تصدر منذ طرح اللعبة الأصلية عام 1994، وقد توقفت الشركة عن ترقيم اللعبة بعد الإصدار الثالث، وبدأت تضل طريقها نتيجة عدد من الهفوات والأجزاء اللاحقة التي فشلت في امتلاك تأثير الأجزاء الأصلية نفسه.

والجزء المقبل -الذي ما يزال قيد التطوير حاليا في أستوديوهات "غوست غيمز" المملوكة لـ"إي أي"- سيتضمن التركيز على سباق الشوارع ذاته الذي جعل من اللعبة الأصلية ممتعة، من حيث التعديل على السيارات، وسباقات الانجراف والند للند، واستخدام النيتروجين، وما إلى ذلك.

وبهذا الصدد قال المنتج التنفيذي في شركة غوست غيمز، ماركوس نيلسون، إن "نيد فور سبيد إحدى أكثر الأسماء رمزية في عالم الألعاب، ونحن سنعيدها إلى عظمتها في إعادة الانطلاقة هذه"، مؤكدا في بيان صحفي، أن الشركة استمعت للمشجعين لتقدم لهم تجربة "ستأسر مخيلتهم وتطلق عاطفتهم للسيارات والسرعة".

المصدر : مواقع إلكترونية