اضطرت أكثر من عشر طائرات تابعة لطيران "أميركان إيرلاينز" البقاء على الأرض مساء الثلاثاء بسبب ثغرة في حواسيب آيباد اللوحية منعتها من الإقلاع، وفقا لتقرير لموقع "ذي فيرج" الأميركي ومواقع أخرى.

والمشكلة -التي أكدتها شركة الطيران الأميركية، في تغريدة على تويتر أمس- تتعلق باعتماد أميركان إيرلاينز على حواسيب آبل اللوحية لحفظ بيانات الرحلة المهمة، بدلا من استخدام الوسائل التقليدية مثل أدلة الرحلة أو حقائب السفر الخاصة بقائد الطائرة التي تضم وثائق الرحلة.

وفي تلك الليلة لم تشتغل حواسيب آيباد التي تخدم كمساعد طيار وتستخدمها الشركة لتوزيع مخطط الرحلة وأية معلومات أخرى إلى طاقم الطائرة، مما تسبب بفوضى في العديد من الرحلات الجوية لطائرات الشركة، حيث جعلت من الصعب عليها الإقلاع إلى وجهاتها.

ونقل موقع ذي فيرج عن المتحدث باسم شركة الطيران، أندريا هوغولي قوله "إن بعض الرحلات واجهت مشكلة بتطبيق على حواسيب آيباد الخاصة بالطيارين"، ونتيجة لذلك "كان على الطائرة في بعض الحالات العودة إلى البوابة للاتصال بشبكة واي فاي لحل المشكلة".

كما نقل الموقع عن متحدث آخر قوله إن المشكلة أثرت على "بضع عشرة رحلة" من رحلات أميركان إيرلاينز في أنحاء الولايات المتحدة، مؤكدا أنهم تعرفوا على المشكلة وعثروا على حل لها، وهم يعملون على علاجها.

وروى أحد الركاب للموقع قوله إن الطيار أخبرهم عبر جهاز الاتصال الداخلي بعد برهة من جلوسهم في مقاعدهم، أن مساعد الطيار آيباد لم يشتغل، ثم عاد الطيار بعد وقت وأعلن أن جميع حواسيب آيباد على متن الطائرات 737 أصيبت بالخلل ذاته، ثم عاد لاحقا وقال يبدو أن المشكلة لا تتعلق بطائرات 737 فحسب وإنما هي عشوائية، ولن تقلع أي طائرة حتى يتضح الأمر.

ويذكر أن أميركان إيرلاينز أصبحت في عام 2012 أول شركة طيران أميركية تحصل على موافقة إدارة الطيران الاتحادية لاستخدام آيباد في كل مراحل الطيران من البوابة إلى البوابة لتصبح "حقيبة سفر إلكترونية" تستبدل حقائب أدلة ومخططات الرحلة التي تزن نحو 16 كيلوغراما، الأمر الذي يقلل الإصابات الناجمة عن حمل الطيارين لحقائب ثقيلة ويوفر الوقت في عمل التصحيحات بشكل إلكتروني.

المصدر : مواقع إلكترونية