التعلم الآلي وتحليل البيانات في مؤتمر بقطر
آخر تحديث: 2015/3/9 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/9 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/19 هـ

التعلم الآلي وتحليل البيانات في مؤتمر بقطر

المؤتمر استعرض طريقة استخدام بيانات المرضى الزمنية والجغرافية (الجزيرة نت)
المؤتمر استعرض طريقة استخدام بيانات المرضى الزمنية والجغرافية (الجزيرة نت)

 محمد ازوين-الدوحة

بدأت اليوم في العاصمة القطرية الدوحة أعمال المؤتمر السنوي للتعلم الآلي وتحليل البيانات، بمشاركة 250 خبيرا وباحثا من الشرق الأوسط والعالم يناقشون التطبيقات المختلفة وأحدث التطورات والحلول في مجال التعلم الآلي وتحليل البيانات.

وتركزت أعمال المؤتمر في يومه الأول على مجال الرعاية الصحية والطب، حيث قدّم خبراء عروضا خلال جلسات النقاش المتعلقة بالسجلات الصحية والبيانات المنبثقة عن علم الوراثة (الجينوم).

ويهدف المؤتمر إلى تطوير العلوم والتكنولوجيا، ونشر ثقافة الابتكار التي يسعى معهد قطر لبحوث الحوسبة التابع لمؤسسة قطر إلى ترسيخها والاستفادة منها لدعم نمو دولة قطر وفق رؤيتها "قطر 2030".

أوزاني: الدول العربية متأخرة في مجال جمع البيانات وتحليلها (الجزيرة)

ثورة علمية
وقال الباحث في معهد قطر لبحوث الحوسبة د. مراد أوزاني، إن أهمية المؤتمر تكمن في المواضيع المهمة التي يبحثها وتداخلها مع التنمية التي بات التعلم الآلي وجمع البيانات وتحليلها أهم ركائزها.

وأضاف للجزيرة نت أن جمع المعلومات والتعلم الآلي وتطبيقات قراءة الصور وفك رموزها، أحدثت ثورة في مجال تحليل البيانات المتعلقة بالأنشطة الإنسانية، سواء التكنولوجيا أو الطب، خاصة ما يتعلق بمعرفة الجينات المسببة للأمراض.

ولفت أوزاني إلى أن السنوات العشر الماضية شهدت ثورة هائلة على مستوى العالم في مجال التنقيب عن البيانات وتحليلها، إلا أن الدول العربية ظلت متأخرة في هذا المجال لاعتمادها على شراء البرامج الجاهزة واستيراد خبراء أجانب للتعامل معها.

ونبّه إلى أن شراء البرامج الجاهزة يمكن أن يسهم في تطوير هذا المجال مؤقتا، لكن لا بد من وجود كفاءات وطنية قادرة على جمع قاعدة بيانات وتحليلها، وتحقيق هذا الهدف يحتاج إلى سنوات من البحث المضني في مجالات التنمية كافة.

جونسون: أسسنا مخزونا هائلا من البيانات من خلال حركة طائراتنا حول العالم (الجزيرة)

تنمية مستدامة
وفي السياق نفسه، قال رئيس شركة "بوينغ" في الشرق الأوسط جفري جونسن إن التعلم الآلي وتحليل البيانات فرضا نفسيهما على الإنسانية، وباتت التنمية المستدامة ترتبط بهما ارتباطا عضويا، وهذا ما يجب أخذه في الحسبان.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن "الشركة تحضر هذا المؤتمر لعلاقتها التاريخية بـدولة قطر التي تسلّمت أول طائرة بوينغ عام 1976، وما تلا ذلك من امتلاك الخطوط الجوية القطرية العشرات من طائراتنا".

وتابع أن شركة بوينغ أدركت منذ زمن بعيد أهمية الحوسبة الآلية، وأسست مخزونا هائلا من البيانات التي جُمعت عن طريق شبكة طائراتها التي تطير حول العالم، "ونأمل من خلال مشاركتنا اليوم أن نساهم في تطوير وسلامة النقل الجوي".

وأردف قائلا، "نأمل أن يتحقق تسخير هذه البيانات لتطوير التنمية الشاملة في مختلف القطاعات بما فيها قطاع الطيران، وأن ينقل المشاركون في المؤتمر إلى دولهم ما سنقدمه من بيانات تعود بالفائدة على الجميع".

وفي رده على سؤال للجزيرة نت بشأن المستوى الذي وصلت إليه دول الشرق الأوسط في مجال جمع وتحليل البيانات، أوضح جونسون أن دولا قليلة في المنطقة تهتم بتأسيس قاعدة بيانات وفق الأسس المعمول بها في البلدان المتقدمة، ومن بين هذه الدول قطر.

وأشار إلى أن الانتقال من اقتصاد الكربون إلى اقتصاد المعرفة يحتاج إلى بنيان هرمي تكون البيانات قاعدته، والمعلومات هيكله، والمعرفة قمته، وهذا ما تعمل دولة قطر على تحقيقه وفق رؤيتها للتنمية حتى عام 2030.

المصدر : الجزيرة