أفادت نتائج بحث نشر أمس الخميس بأن علماء الفلك استعانوا بتلسكوب هابل الفضائي لالتقاط عدة صور مثيرة لنجم قديم منفجر.

والتقط هابل -الذي يتخذ له مدارا حول الأرض- أربع صور بالاستعانة بظاهرة "عدسة الجاذبية"، وهي تستند إلى وجود كتل نجمية هائلة الحجم في الكون، وتعمل جاذبيتها على انحناء مسار جسيمات الضوء (الفوتونات) المارة بالقرب منها بنفس طريقة الانحناء داخل العدسات، لتظهر لنا على الأرض عدة أجرام سماوية تقع خلف الجرم الكبير أو الثقب الأسود غير المرئي.

واستغل العلماء هذه الظاهرة في تقوية قدرة التلسكوب هابل في التقاط الصور. وكان النجم المتجدد الأعظم (سوبرنوفا) قد انفجر منذ تسعة ملايين عام، وكان يقع على الخط نفسه الذي تقع فيه الكتل النجمية التي كان هابل يحاول تصويرها عام 2011.

وعاد العلماء إلى هذه الصور في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في إطار التعرف على نشأة السوبرنوفا.

المصدر : رويترز