كشفت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية عن بطاقة ذاكرة خارجية "مايكرو إس دي" جديدة من سلسلة بطاقات "إيفو" بسعة 128 غيغابايتا مخصصة للاستخدامات الشاقة.

وتمتاز بطاقة الذاكرة الجديدة بأن بإمكانها العمل في ظل ظروف متفاوتة لدرجة الحرارة بدءا من 25 تحت الصفر إلى 85 درجة مئوية، وبالتالي تنجو البيانات إذا ما تعرضت الكاميرا أو الهاتف الذكي للتلف بسبب السخونة الشديدة عند ركن السيارة تحت أشعة الشمس المباشرة.

كما أن سقوط الهاتف الذكي أو الكاميرا في المياه لن يمثل مشكلة بالنسبة للبطاقة الجديدة، وفقا لسامسونغ التي أكدت أن بإمكانها أن تظل في الماء لمدة تصل إلى 24 ساعة دون تلف البيانات المخزنة عليها، إلى جانب مقاومتها الشديدة للصدمات حيث خضعت لاختبارات التصادم تحت عجلات سيارة بوزن 1.9 طن دون فقدان البيانات.

وإلى جانب متانتها، فإن البطاقة تتمتع بسرعة فائقة لنقل البيانات (UHS-I) تصل من الناحية النظرية إلى 48 ميغابايتا في الثانية، وتمكنها سعة الذاكرة الكبيرة البالغة 128 غيغابايتا من تخزين ما يصل إلى ثلاثين ألف أغنية بصيغة "إم بي3" أو ما يزيد على سبعين ألف صورة ملتقطة بدقة ثمانية ميغابكسلات.

ومثل معظم بطاقات ميكرو إس دي، فإن البطاقة تأتي مع محول "أدابتر" "إس دي" لاستخدامها مع الحواسيب المحمولة غير المزودة بقارئ بطاقات الذاكرة "مايكرو إس دي" لتسهيل نقل البيانات المخزنة عليها.

المصدر : الألمانية