حذرت شركة "كاسبرسكي لاب" الروسية المتخصصة بأمن المعلومات وبرامج مكافحة فيروسات الحاسوب، مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وتركيا من خطر تمثله برمجيات خبيثة تتخفى في رسائل تواصل اجتماعي أو منتديات سياسية تستهدف المنطقة.

يعتمد منفذو الهجمات الإلكترونية بشدة على إعداد رسائل مواقع التواصل الاجتماعي اعتمادا على ثقة المستخدمين في المنتديات التي يترددون عليها باستمرار، وكذلك فضول المستخدمين تجاه الأخبار المتعلقة بالصراع في سوريا، إلى جانب غياب الوعي بمخاطر الفيروسات.

وأوضحت الشركة أنه بمجرد وصول برنامج التجسس (البرمجية الخبيثة) إلى جهاز الحاسوب الخاص بالمستخدم، فإن القراصنة سيسيطرون تماما على الجهاز وما به من ملفات، مشيرة إلى أن سوريا وتركيا ولبنان والسعودية كانت أكثر دول المنطقة استهدافا بهذه الهجمات حيث تم رصد نحو ألفي ضحية لهذا الهجوم.

وكانت الشركة الروسية أعلنت في وقت سابق عن رصد برنامج تجسس أسمته "برنامج سوريا الخبيث"، استخدم بشكل واسع من أجل التجسس على مستخدمي الإنترنت في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط.

ويعتمد برنامج التجسس هذا بقوة على رسائل مواقع التواصل الاجتماعي مع التطوير النشط لمجموعة من البرمجيات الخبيثة، ورغم ذلك فإنه في حالة القيام بالفحص الدقيق للرسائل يمكن اكتشاف حقيقة هذا البرنامج والتخلص منه.

كما حذرت الشركة من هجمات من مجموعات قراصنة أخرى ومصادر مختلفة، مشيرة إلى أن برامج التجسس التي تم رصدها كانت موجودة على مواقع نشطاء سياسيين ومنتديات شبكات التواصل الاجتماعي.

ويتوقع الخبراء الأمنيون في الشركة استمرار مثل هذه الهجمات التي تستهدف مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط مع تطورها من حيث الكم والكيف.

ودعا موقع مجلة "بي سي ماغازين" الإلكتروني المتخصص بشؤون التقنية، مستخدمي الإنترنت في المنطقة إلى توخي الحذر بشأن التطبيقات التي ينزلونها من الإنترنت والرسائل غير الواضحة المصدر التي تصلهم، مع ضرورة الاعتماد على مجموعة شاملة لحماية أجهزتهم من الفيروسات.

المصدر : الألمانية