طوّر الأميركي كيفن باتس خاتما ذكيا يتصل بالهاتف المحمول عبر تقنية بلوتوث ويعرض على شاشته الصغيرة تنبيهات المكالمات والرسائل النصية القصيرة ورسائل البريد الإلكتروني والمشاركات الجديدة على الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر.

والخاتم -الذي يحمل اسم "أو رينغ"- مزود بشاشة أحادية اللون بدقة 32×64 بكسلا، ومعالج من فئة المعالجات المتناهية الصغر "مايكروبروسيسور" يعمل بسرعة 16 ميغاهيرتزا، ويتم التحكم بخياراته عبر زر صغير على أحد جانبيه.

ويملك الخاتم بطارية تدوم حتى أربع ساعات في وضع تشغيل الشاشة المتواصل، ويوما كاملا في وضع الاستعداد، ويعد هذا القدر مقبولا بالنظر إلى صغر الخاتم ومحدودية المساحة التي يمكن استغلالها لوضع بطارية أكبر تدوم فترة أطول.

ولا يعد "أو رينغ" أول خاتم ذكي من نوعه، حيث سبق أن كشف مطورون عن نماذج عدة لخواتم ذكية، لكنها لا تزال في مرحلة استقطاب التمويل، مثل خاتم "موتا سمارت رينغ"، وخاتم "رينغ" الذي يمكنه التحكم في الأجهزة الذكية المتصل بها عبر إيماءات يصدرها المستخدم بإصبعه.

لكن ما يميز الخاتم "أو رينغ" أنه مطوره عرض على الإنترنت مقطع فيديو لنموذج أولي تم تصنيع هيكله بطابعة مجسِّمة (ثلاثية الأبعاد) يظهر فيه الخاتم أثناء العمل الفعلي حيث استعرضت شاشته مختلف أنواع التنبيهات وكان النص واضحا وسهل القراءة، كما كان ملفتا قدرته على عرض الرسومات.

ومن غير المعروف كيف ستنجح الخواتم الذكية في السوق عند طرحها، ولكنها قد تكون بديلا جيدا لمن يفضلون أجهزة ذكية أصغر حجما مقارنة بالساعات الذكية المنتشرة الآن، وذلك إذا كان السعر الذي ستطرح به ملائما.

ولم يحدد المطور باتس ثمنا لخاتمه الذكي حتى الآن، وذلك لأنه في مرحلة جمع عروض الشركات المصنعة والتي وصفها بـ"الجذابة"، حسب موقع "سي نت" الإلكتروني المعني بشؤون التقنية، مؤكدا أنه سيكون هذا العام مستغرقا في العمل في إدارة إنتاج الدفعة الأولى من هذا الخاتم.

وكان باتس كشف العام الماضي عن بطاقة أعمال (بيزينس كارد) تفاعلية ذات شاشة صغيرة وتضم أزرارا على غرار أزرار التحكم في مقابض ألعاب الفيديو، يمكن استخدامها للعب لعبة "تيترس" الشهيرة المدمجة بهذه البطاقة، وستطرح هذه البطاقة الإلكترونية للبيع بسعر خمسين دولارا، ويتوقع بالتالي أن يكون ثمن الخاتم الذكي قريبا من هذا السعر.

المصدر : مواقع إلكترونية