كشف الرئيس التنفيذي لشركة أبل الأميركية تيم كوك أن شركته تخطط للبدء ببيع ساعتها الذكية المرتقبة "أبل ووتش" في أبريل/نيسان المقبل.

وقال كوك للمحللين في مؤتمر الإعلان عن تقرير أرباح الشركة أمس الثلاثاء إن المطورين يعكفون على بناء تطبيقات جديدة تدعى "غلانسيز" (لمحات)، في إشارة ربما إلى الطريقة التي سيشاهد بها مستخدمو الساعة تلك التطبيقات.

وكشف كوك أنه يرتدي حاليا ويستمتع بنموذج مبكر من الساعة الذكية، وقال "أنا أستخدمها يوميا وأحبها ولا أستطيع العيش من دونها"، مؤكدا أن تطوير الساعة يسير وفق الجدول المحدد.

ومع ذلك فإن محللين يرون أن من الصعب التكهن بحجم الطلب المتوقع على ساعة أبل، وقال جين منستر -من شركة بايبر جافري- في ملاحظة للمستثمرين مؤخرا إنه لا يزال يعتقد أن اهتمام المستهلكين بهذه الساعة "فاتر".

وأعلنت أبل عن ساعتها الذكية أول مرة في سبتمبر/أيلول العام الماضي، وقالت سابقا إنها ستطرحها للبيع "مطلع عام 2015".

وتعد ساعة "أبل ووتش" أول منتج جديد كليا من فئته تقدمه الشركة منذ تقديمها الحاسوب اللوحي "آيباد" عام 2010، كما أنها أول منتج جديد تحت قيادة الرئيس الحالي للشركة تيم كوك الذي وعد قبل أكثر من عام بأن تكشف أبل عن "منتجات جديدة مذهلة" في عام 2014، وستضيف "فئات جديدة مثيرة إلى منتجاتها"، وهو ما ظهر في شكل "أبل ووتش" وخدمة "أبل باي".

أرباح قياسية
وكشف كوك في المؤتمر المذكور أن طلب المستهلكين على هاتف آيفون كان "مذهلا" وغير مسبوق، مما ساعد الشركة على تحقيق أرباح قياسية جديدة في الربع الأخير من سنتها المالية ودفع أسهمها للصعود.

وحسب التقرير، باعت أبل 74.5 مليون آيفون في الأشهر الثلاثة التي انتهت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهو رقم قياسي جديد لمبيعات آيفون، لكن مع ذلك يخشى محللون من أن الشركة تعتمد كثيرا على هاتفها الذي يساهم بنحو ثلثي عائداتها، مما يجعلها غير محصنة إذا ظهر منتج جديد في السوق ليحل مكان آيفون بدرجة الشعبية.

غير أن كوك ومدير الشركة المالي لوكا مايستري يعبران عن ثقتهما بمنتجات أبل الأخرى مثل ساعة "أبل ووتش"، وخدمة "أبل باي" وهي خدمة للدفع الرقمي كشفت عنها الشركة الخريف الماضي، حيث وعد كوك بأن يكون عام 2015 "عام أبل باي"، مشيرا إلى أن 750 مصرفا وقعت حتى الآن على برنامج لتفعيل هذه الخدمة.

المصدر : أسوشيتد برس