أعلنت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية أنها أول من يحصل على ترخيص خدمة "بلاي ستيشن ناو" لشركة سوني اليابانية والتي تحوّل تلفزيوناتها الذكية إلى منصات ألعاب، بحيث لا يحتاج المستخدم إلا لمقبض تحكم بلاي ستيشن "دول شوك4" مع إمكانية النفاذ إلى خدمة سامسونغ "سمارت هب" ليستمتع بمكتبة متنامية من عناوين ألعاب بلاي ستيشن.

وكانت سوني كشفت عن خدمة تدفق الألعاب في وقت سابق هذا العام وبدأت على مهل جذب الانتباه إليها حول العالم، لكن في إطار شراكتها الجديدة مع سامسونغ فإنه يتوقع أن تنتشر أنباء نجاح هذه المنصة بشكل أكبر في العام القادم.

وتُعد التوافقية العكسية أكبر معضلات الجيل الجديد من منصات الألعاب، حيث إن التوجه نحو منصات تعتمد على معالجات إنتل جعل من عملية دعم الألعاب القديمة والجديدة مسألة معقدة، لكن سوني توصلت إلى حل يتيح للمستخدم إهمال منصة ألعابه القديمة ولكنه مع ذلك يظل يدر عليها مزيدا من الأموال.

 فخدمة "بلاي سيشتن ناو" عبارة عن تطبيق ناجح لشركة "جايكاي" التي استحوذت عليها سوني عام 2012 وتتخصص في بث (دفق) الألعاب عالية الجودة. ومر التطبيق حتى الآن بمرحلة بيتا التجريبية بسلاسة.

ويتيح التطبيق للمستخدمين لعب أطنان من مختلف ألعاب بلاي ستيشن3 وبلاي ستيشن2 باستخدام منصتي ألعاب بلاي ستيشن4 وبلاي ستيشن فيتا المحمولة أو باستخدام جهاز ثالث يكلف مائة دولار يتصل بالتلفاز، لكن بدءا من عام 2015 لن يحتاج المستخدمون الذين يملكون تلفزيون سامسونغ ذكيا أيا من تلك الأجهزة السابقة.

ولم تذكر الشركة الكورية الجنوبية ما إن كانت هناك نسخ من خط تلفزيوناتها الذكية لا تدعم خدمة بلاي ستيشن ناو، لهذا فحتى الآن يمكن تحميل التطبيق المذكور على مختلف التلفزيونات الذكية للشركة.

ومن المتوقع أن تستغل سامسونغ هذه الميزة لدفع مبيعات أحدث خط إنتاج من تلفزيوناتها الذكية التي ستطرح في يناير/كانون الثاني المقبل، لكنها أيضا قد تدعم هذه الخدمة في كافة سلسلة تلفزيوناتها الذكية العام المقبل.

المصدر : مواقع إلكترونية