هل توقف الكمائن تقدم النظام بريف اللاذقية؟
آخر تحديث: 2016/1/16 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/16 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/7 هـ

هل توقف الكمائن تقدم النظام بريف اللاذقية؟

القصف الروسي لريف اللاذقية دفع الثوار لأسلوب الكمائن (الجزيرة)
القصف الروسي لريف اللاذقية دفع الثوار لأسلوب الكمائن (الجزيرة)

عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

خسرت قوات المعارضة السورية مساحات واسعة بريف اللاذقية خلال المئة يوم الماضية، كان آخرها اضطرارها للانسحاب من مدينة سلمى، مما دفعها للتفكير بتغيير أسلوبها القتالي، ولجأت لأسلوب الكمائن لوقف تقدم قوات النظام والمليشيات الداعمة له.

وفقدت قوات المعارضة بالأسلوب التقليدي في القتال مع قوات النظام سيطرتها على الكثير من التلال والقرى والمواقع الاستراتيجية، بسبب فارق القوة النارية وكثافة القصف الجوي الروسي على المواقع التي كانت تتمركز بها.

دون تبنٍّ صريح لاعتماد حرب الكمائن، نفذت قوات المعارضة السورية عدة كمائن لقوات النظام في جبل غزالة وقرية عكو ومدينة سلمى مؤخرا. ويؤكد ناشطون أن هذا الأسلوب من الحرب حقق نجاحا كبيرا، حيث أوقع خسائر بشرية ومادية كبيرة  في قوات النظام دون أن تخسر قوات المعارضة أي عنصر.

ونقلت شبكة إعلام الساحل المعارضة أن ثلاثة كمائن نفذتها قوات المعارضة في مدينة سلمى ومحيطها في الأيام الأربعة الماضية من عمر سيطرة النظام على المدينة، أسفرت عن مقتل ما يزيد على ستين من عناصر قوات النظام، وتدمير بعض آلياته واغتنام كمية من الذخائر.

مزايا الكمائن
ويوضح القيادي في فرقة القادسية مازن قنيفدي أن تنفيذ الكمائن يقوم على مرابطة مجموعة صغيرة من المقاتلين مزودة بأسلحة خفيفة ومتوسطة على طريق تسلكه قوات النظام، تفتح نيرانها على أول مجموعة تسلك الطريق لتدمرها بالكامل اعتمادا على عنصر المفاجأة.

 قنيفدي: الكمائن جنبتنا قصف الطيران الروسي (الجزيرة)

وعن مزايا أسلوب الكمائن، يقول قنيفدي إنها قد تقضي على المجموعة المستهدفة، وتحقق نجاحا أكبر في بعض الحالات، حيث تستسلم العناصر المقصودة وتسلم ذخيرتها وعتادها في بعض الحالات، ويضيف "حتى لو قاومت قد يتمكن عناصر الكمين من أسر بعض أفراد المجموعة وقد حصل ذلك مرتين معنا".

ويرى الخبير العسكري المقدم محمد حمادو أن وعورة المنطقة وتنوع تضاريسها بين سهولٍ وأودية وجبال، إضافة لكثافة الغابات، ساعدت على نجاح أسلوب الكمائن وجعلها الطرق لإيقاع الخسائر بقوات النظام.

تحييد الطيران
ويقول حمادو في حديثه للجزيرة نت إنه يستعصي على الطيران الروسي استهداف الأماكن التي تنفذ فيها الكمائن لأنها تتغير باستمرار، وتحرم مراصد النظام من إمكانية قصفها بالصواريخ والمدافع، وأضاف أن الاقتراب من مواقع قوات النظام والاشتباك معها من أقرب مسافة يجنب الثوار القصف الجوي والبري البعيد خشية إصابة مواقع قوات النظام.

المقاتل طه وسوف: الكمائن تحد من تحركات قوات النظام (الجزيرة)

ويرى الخبير أن مقاتلي المعارضة مطالبون بتغيير أماكن تمركزهم باستمرار، لأن طيران الاستطلاع الروسي يصور مقراتهم ومواقع مرابطتهم، وينقلها لمقرات القيادة ليقوم الطيران الحربي باستهدافها بصواريخه الفراغية والعنقودية، الأمر الذي سهل على قوات النظام التقدم والسيطرة على مواقع كثيرة.

ويؤكد حمادو أن المواجهة المباشرة مع قوات تستخدم أحدث الأسلحة وتعتمد على غزارة نارية لا قبل للثوار بها، تحتم عليهم تغيير أسلوبهم القتالي إلى طريقة الكمائن والاشتباكات القريبة.

بدا المقاتل طه وسوف متفائلا بطريقة قتال الكمائن االتي جنبتهم قصف القصف الجوي والبري، ومكنتهم من تكبيد قوات النظام خسائر كبيرة، مشيرا إلى أن مجموعة من قوات النظام قٌتلت وتم تدمير العربتين اللتين كانت تستقلهما قبل أن تتمكن من استخدام أسلحتها في كمين نصب لهم داخل مدينة سلمى.

وتوعد طه قوات النظام بكثير من هذه الكمائن التي ستكلفها كثيرا، وتجعلها تلتزم بمواقعها وتخفف من تحركاتها إلى الحد الأدنى، وقال إن الثوار يبذلون كل الجهود الممكنة لاستعادة السيطرة على مدينة سلمى وبقية المواقع التي خسروها مؤخرا.
 

المصدر : الجزيرة

التعليقات