بعد حقبة من العمل السري وإنكار الوجود العسكري، حل وزير الدفاع الإيراني ببغداد ليؤكد للعالم أن بلاده لم تعد تخفي دورها بالعراق، في وقت رحبت حكومة حيدر العبادي بدعم طهران واعتبرته ضروريا لدحر "الإرهاب".

علاء يوسف-بغداد

تناولت زيارة وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان إلى بغداد أمس الاثنين معالم المساعدات العسكرية التي ستقدمها بلاده للعراق في حربه ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وفق مصادر مطلعة تحدثت للجزيرة نت.

وجاءت زيارة دهقان بعد أيام من زيارة قام بها الرئيس العراقي فؤاد معصوم إلى طهران بحثت التعاون العسكري بين البلدين، وأهمية تعزيز الدعم الإيراني للعراق في الحرب ضد تنظيم الدولة.

وتدعم إيران مليشيا الحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية العراقية، بالإضافة إلى إرسالها مستشارين وخبراء عسكريين لتعزيز موقف بغداد في مواجهتها لتنظيم الدولة الإسلامية.

رئيس الحكومة العراقية أكد خلال لقائه دهقان أهمية "مواصلة الدعم والمساعدات الإيرانية لإحلال الاستقرار والأمن ومكافحة الإرهاب" في بلاده. وشدد حيدر العبادي على أن بلاده لن تسمح لأي أحد بالقيام بعمل ضد إيران.

وأشار العبادي إلى أهمية "تنمية التعاون الشامل مع إيران" معتبراً تنمية التعاون الدفاعي والأمني معها من أولويات حكومته.

الحديثي: إيران حريصة على مساعدة العراق في مكافحة الإرهاب (الجزيرة نت)

تواصل أمني
وقال سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الحكومة العراقية إن زيارة دهقان ضمن عملية تواصل أمني بين البلدين، خاصة وأن طهران تقف إلى جانب بغداد في حربها ضد الإرهاب، وفق تعبيره.

وأضاف أن الزيارة طبيعية ولم تكن خاصة بالتطورات الأمنية الأخيرة بالبلاد، لكنها "تؤكد حرص إيران على التواصل مع العراق وتقديم المساعدة له في حربه لمكافحة الإرهاب".

وأشار الحديثي إلى أن العراق بحاجة إلى دعم الجميع "ولا يرفض الدعم إن كان إيرانياً أو أميركياً، فنحن نعتقد أن محاربة الإرهاب هي الهدف الأهم الآن".

وفي مؤتمر صحفي جمعه بنظيره العراقي أمس، قال وزير الدفاع الإيراني إن بلاده تقف إلى جانب العراق حكومة وشعباً بكل ما أوتيت من قوة، ومستعدة لتلبية دعوته دون أية أطماع.

من جهته، قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن علاقات بلاده مع إيران "تتجاوز الحدود الجغرافية، وهما بلد واحد".

وأوضح العبيدي أن تطوير التعاون بين البلدين "سيجعلنا أكثر قدرة للتغلب على هذه التحديات". وأكد حاجة العراق للدعم الإيراني لاسيما "في هذه الفترة الحساسة".

وعبر الوزير عن أمله في "الانتصار على أعداء الشعب العراقي عبر الجهد المشترك مع إيران".

وتوت: إيران تمتلك خبرات عسكرية وليس لدينا مانع من التعاون معها (الجزيرة نت)

خبرة عسكرية
أما عضو لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب العراقي إسكندر وتوت، فقال للجزيرة نت إن زيارة دهقان مهمة في ظل المعارك الجارية بين القوات الأمنية والحشد الشعبي من جهة وتنظيم الدولة من جهة أخرى.

وأضاف أن إيران تمتلك خبرات عسكرية ولديها الإمكانات التي تساعد العراق في حربه ضد الإرهاب "وليس لدينا أي مانع من تعزيز التعاون معها والحصول على دعم منها، لأن العراق يقاتل بالنيابة عن العالم وليس للدفاع عن أرضه فقط".

وأثناء وجود دهقان في بغداد، أعلن أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى بإيران استعداد بلاده لمساعدة العراق للتدخل في معركة الرمادي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في حال طُلب منها ذلك.

وقال ولايتي -في تصريح نقلته وكالة رويترز- إن الرمادي شأنها شأن تكريت سوف تتحرر من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة