وضع الحوثيون الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ورئيس الحكومة، ووزراء وقادة سياسيين تحت الإقامة الجبرية في منازلهم، وفرضوا ما سموه "إعلاناً دستورياً" يعلق العمل بالدستور، ويحل البرلمان، ويُشكل مجلساً من 22 شخصاً "لإدارة البلاد".

حامد القباطي

شهد اليمن تحولات كبيرة خلال عام 2015، بدءا بانقلاب مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على السلطة الشرعية، وسيطرتهم على العاصمة صنعاء ومحافظات عدة، مرورا بانطلاق عمليات عسكرية لكسر شوكة الحوثيين ينفذها تحالف من عشر دول عربية تقوده السعودية، وانتهاء بمفاوضات متعثرة فشلت حتى الآن في إيجاد حل لمشاكل وأزمات اليمنيين المتفاقمة.

بداية الأحداث كانت مع مطلع عام 2015 في العشرين من يناير/كانون الثاني عندما أحكم المسلحون الحوثيون سيطرتهم على دار الرئاسة ومقار الاستخبارات وألوية الصواريخ في العاصمة صنعاء، لتنتقل المواجهات إلى مقر إقامة الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد فرض الحوثيين طوقاً حول منزله.

حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي كان يرأسه المخلوع، أعلن وقتها تأييده المطالب التي يرفعها زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي، في حين أعلن حزب التجمع اليمني للإصلاح أن ما يحدث في البلاد "عملية انقلابية".

تسارعت الأحداث بعد ذلك، حيث وضع الحوثيون الرئيس ورئيس الحكومة ووزراء وقادة سياسيين تحت الإقامة الجبرية في منازلهم، وفرضوا ما سموه "إعلاناً دستورياً" يعلق العمل بالدستور ويحل البرلمان ويُشكل مجلساً من 22 شخصاً "لإدارة البلاد".

تمدد الحوثيين
تمكن هادي من الفرار من مقر إقامته الجبرية في منزله بالعاصمة إلى عدن (جنوب البلاد)، وأصدر بياناً يتراجع فيه عن استقالته التي قدمها احتجاجا على "الانقلاب"، غير أن الحوثيين لحقوا به إلى هناك، حيث سقطت قاعدة العند العسكرية الإستراتيجية القريبة من مدينة عدن في 25 مارس/آذار، واعتقلت المليشيات وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي وقادة عسكريين شاركوا في المعارك.

وفي اليوم التالي (26 مارس/آذار) انطلقت عملية "عاصفة الحزم" العسكرية التي ينفذها التحالف العربي بقيادة السعودية بغارات شنتها مقاتلات حربية، وتمكنت من السيطرة على الأجواء اليمنية وتدمير الدفاعات الجوية خلال ساعاتها الأولى، كما أعلن في اليوم ذاته وصول الرئيس هادي إلى الرياض.

استمرت عاصفة الحزم حتى 22 أبريل/شباط، حيث أعلنت السعودية توقفها وبدء عملية "إعادة الأمل" التي شملت ضربات عسكرية إلى جانب فتح المجال أمام الحوار السياسي، وذلك بالتزامن مع تسمية الأمم المتحدة الموريتاني ولد الشيخ أحمد مبعوثا جديداً لها إلى اليمن خلفاً للمغربي جمال بن عمر.

الرئيس هادي يجتمع مع مستشارين وأنصار في مقر الرئاسة بعدن (أسوشيتد برس)

في الأثناء، راوحت الأمور مكانها ميدانيا بين كرّ وفرّ مع تقدم لقوات الشرعية في بعض المحافظات الجنوبية، في حين انعقد مؤتمر الرياض يوم 17 مايو/أيار بمشاركة القوى السياسية المؤيدة للرئيس هادي، وتم التأكيد فيه على الشرعية واستمرار مواجهة مليشيات الحوثيين والمخلوع.

وفي منتصف الشهر التالي، عُقدت مشاورات بجنيف حول اليمن برعاية الأمم المتحدة بحضور وفد من الحكومة، بينما تأخر وفد جماعة الحوثيين وحلفائهم، لكن هذه المشاورات التي استمرت بضعة أيام فشلت في التوصل لاتفاق.

تحرير عدن
الصفعة الأقوى تلقاها الحوثيون يوم 17 يوليو/تموز حين أعلنت الحكومة عدن مدينة "مُحررة" بعد معارك عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، والمقاومة مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من جهة ثانية، واستمرت عدة أيام، وذلك بعد تحرير مدينة الضالع.

عاد الرئيس هادي يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني إلى مدينة عدن لممارسة مهامه في ظل وضع أمني مهلهل، وأجرى من هناك تعديلات وزارية شملت حقائب الخارجية والداخلية والإعلام. واستقبل هادي المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ لبحث مجريات المفاوضات التي ستجريها الحكومة مع الحوثيين في مدينة جنيف السويسرية منتصف ديسمبر/كانون الأول.

وفي خضم كل هذه الأحداث، يبقي عام 2015 شاهدا على مأساة اليمنيين الذين يعيش معظمهم في أزمة إنسانية حادة، عنوانها شحّ الغذاء وانعدام الأمن وغياب الخدمات الأساسية، ومرور سبعة أشهر بلا  كهرباء. غير أن آمال الشعب في مستقبل أكثر استقرارا لم تنقطع بعد، خاصة مع ما يظهرونه من صلابة في مواجهة بطش المليشيات وقوات المخلوع.

المصدر : الجزيرة