في احتفالات الذكرى الرابعة للثورة التونسية ثار أهالي ضحايا وجرحى الثورة على الرئيس الجديد الباجي قايد السبسي، واحتجوا على جلوسهم في الصفوف الخلفية دون تكريم الرئيس لهم بما يليق. واعتبروه امتدادا لنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

خميس بن بريك-تونس

عبر عدد من أهالي ضحايا وجرحى الثورة في تونس عن امتعاضهم مما اعتبروه إهانة لهم من قبل الرئيس الجديد الباجي قايد السبسي، وذلك خلال مراسم الاحتفال بالذكرى الرابعة للثورة أمس الأربعاء.

وقد أعرب هؤلاء الأهالي عن فقدانهم الأمل في الكشف عن قتلة أبنائهم وإنصاف قضيتهم من قبل السبسي رغم تعهده في خطابه الرسمي بذلك، معتبرين أنه "أحد رموز النظام السابق".

وثار غضب أهالي ضحايا نظام زين العابدين بن علي الذين لم ينصفهم القضاء العسكري المشرف على هذا الملف بعدما "تغافل" السبسي عن تكريم جميع عائلات القتلى والجرحى.

وقد احتج أهالي الضحايا أمس الأربعاء في قصر قرطاج الرئاسي بسبب جلوسهم في الصفوف الخلفية وعدم تكريمهم بما يليق بهم، مما دفع السبسي لقطع مراسم الاحتفال في جو من الاحتقان.

 شرف الدين القليل: بروتوكول السبسي تعامل باحتقار مع عائلات الضحايا (الجزيرة)

نقمة على الثورة
تقول سامية المحيمدي -أخت الشهيد هشام المحيمدي- إن ما وقع في قصر قرطاج يعتبر "إهانة لكل شهداء وجرحى الثورة"، مشيرة إلى أن السبسي "قام بتصرفات غير مسؤولة تجاه عائلات الشهداء".

وتضيف للجزيرة نت أن إبقاء أهالي الضحايا خلال مراسم الاحتفال بذكرى الثورة في آخر القاعة وعدم تكريمهم في بداية المراسم يعكس "نقمة" الرئيس التونسي على ملف ضحايا الثورة.

وقالت سامية -وهي رئيسة جمعية- "لن ننساكم" للدفاع عن قضية شهداء الثورة، وإنها قاطعت مراسم الاحتفال بذكرى الثورة في قصر قرطاج رغم استدعائها لأنها غير متفائلة بأن السبسي سيعيد الاعتبار لشهداء الثورة باعتباره "امتدادا للنظام السابق".

من جانبه، يقول الناشط الحقوقي ومحامي عائلات ضحايا النظام السابق شرف الدين القليل إن "ما قام به السبسي يعتبر إهانة جديدة لأهالي الشهداء والجرحى تضاف لسجل الرجل".

ويضيف للجزيرة نت أن بروتوكول السبسي تعامل باحتقار مع عائلات الضحايا والجرحى حينما تركهم يقفون في آخر القاعة دون جلوس، وأنه استثناهم من التكريم في بداية المراسم، وفق قوله.

واعتبر القليل أن استدعاء أهالي الضحايا في مراسم الاحتفال كان مجرد ذر الرماد في العيون. وأكد أن "السبسي لا يؤمن بملف شهداء الثورة، وأنه رمز من رموز النظام السابق والثورة المضادة".

 القطي: انتقادات السبسي محاولة لاستغلال ملف الشهداء لتصفية حسابات سياسية (الجزيرة)

خطأ غير مقصود
غير أن القيادي في حركة نداء تونس عبد العزيز القطي أكد للجزيرة نت أن "السبسي عبر عن تفهمه احتجاج عائلات شهداء وجرحى الثورة"، مؤكدا أن السبسي شدد في خطابه على وضع قضية ضحايا النظام السابق في صدارة اهتمامات الحكومة والرئاسة والبرلمان.

واعتبر أن الاتهامات والانتقادات الموجهة للسبسي "محاولة لاستغلال ملف الشهداء من أجل تصفية حسابات سياسية لا أكثر".

غير أنه أقر بوجود بعض الأخطاء على المستوى التنظيمي خلال مراسم الاحتفال بالذكرى الرابعة للثورة في قصر قرطاج، مؤكدا أن الأخطاء كانت عن حسن نية ولم تكن مقصودة، وفق تعبيره.

وقال إن السبسي سيبرهن في مناسبات قادمة على أنه "متعاطف مع قضية شهداء وجرحى الثورة"، وأنه سيضع هذا الملف في صدارة اهتماماته.

المصدر : الجزيرة