إسرائيل تفرغ المدن من العرب
آخر تحديث: 2009/11/14 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/14 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/27 هـ

إسرائيل تفرغ المدن من العرب

اكتظاظ سكاني وإهمال متواصل بحي عربي بالرملة بهدف ترحيل السكان العرب (الجزيرة نت)
 
 محمد محسن وتد-المثلث
 
أصبحت الأحياء العربية في المدن المختلطة في الداخل الفلسطيني وهي يافا واللد والرملة أشبه بجزر مبعثرة، يقطنها قرابة 75 ألف عربي، وباتت المعالم العربية فيها على وشك الزوال.
 
ومنذ نكبة عام 1948 هدمت إسرائيل في هذه المدن نحو 22 ألف منزل للعرب اللاجئين، وباعت أكثر من عشرة آلاف من منازلهم للأثرياء اليهود.
 
وهناك 11 ألف منزل للاجئين يقطنها العرب وفق رسوم استئجار سنوي تدفع للحكومة الإسرائيلية، بحيث يحرم العرب من تملكها رغم أنها تعود لهم.
 
صراع وجودي
اقرأ أيضا

ترحيل الفلسطينيين.. رؤية إسرائيلية
"

ويقول سامي أبو شحادة الباحث في شؤون يافا إن "الصراع سياسي ووجودي، بتنا نلمس هجرة سلبية للعرب من يافا، ووفق الإحصائيات يقطن المدينة 13 ألف عربي 75% منهم يقطنون في منازل كمستأجر محمي من قبل شركات حكومية، التي وضعت اليد على أملاك اللاجئين وتقوم بتأجيرها".
 
وأكد أبو شحادة في تصريح للجزيرة نت أنه بالمقابل تباع عقارات العرب وأملاك اللاجئين لليهود الأثرياء بمبالغ خيالية، حيث أن دونما واحدا من الأرض يصل سعره اليوم إلى ثمانية ملايين دولار، وأن شقة بمساحة مائة متر سعرها يتجاوز المليون دولار.
 
تتجول بين الأحياء، معالم المنازل توحي وتؤكد أن قاطنيها هم من العرب، منازل من الصفيح والزنك بقايا لبعض المنازل القديمة التي بقيت ماثلة وشاهدة على عصر الجرائم. تشاهد وتلاحظ تلك الأبراج العالية والشقق السكنية الفاخرة التي شيدت على أرض العرب وأعدت خصيصا لليهود.
 
تهديد بالزوال
سامي ابو شحادة قال إن الوجود العربي في يافا مهدد بالزوال (الجزيرة نت)
وأضاف أبو شحادة "مؤخرا تم تشريد مائتي عائلة من منازلها دون إيجاد الحلول لمسكن بديل، وعليه يهجرون المدينة إلى البلدات العربية في الداخل الفلسطيني، فيما تصارع خمسمائة عائلة المؤسسة الإسرائيلية التي أصدرت أوامر بإخلاء وهدم لمنازلها".
 
وحذر أبو شحادة من مغبة تفريغ المدن المختلطة من العرب مؤكدا أن الوجود العربي في يافا مهدد بالزوال خلال عشر السنوات القادمة.
 
وأشار إلى أن المؤسسة الإسرائيلية "تستخدم الأحياء العربية كمكب نفايات لعملاء الاحتلال، وأن مئات عائلات العملاء وطنت داخلها، وهذا ينعكس سلبا على النسيج الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للسكان العرب".
 
الرملة حظها ليس بالأوفر فأنقاض الماضي ما زالت تشهد على النكبة وأنقاض الحاضر ما زالت تؤكد استمرارها، والمصير المبهم الذي يحمل في طياته تلك التناقضات وهواجس الطرد والتشريد.
 
تقول فريدة شعبان التي هدم منزل عائلتها للجزيرة نت "لا يوجد استقرار وتشعر بانعدام الأمن والأمان والمستقبل المبهم لأطفالك. ما زالت عائلتي تعيش شبح النكبة، وصلنا إلى الرملة في العام 1953 بعد أن شردنا من منطقة الأغوار، فالنكبة ليست تاريخا نسرده لأولادنا، النكبة حاضر ما زلنا نعيشه ونتخوف أن تكون المستقبل بالنسبة لأطفالنا".
 
ويسكن المدينة اليوم 15 ألف عربي يشكلون 20% من نسبة السكان، لعل أبرز المشاكل التي تواجههم هي الهدم وتضييق الخناق والتهجير القسري، كذلك يتم استهداف الآثار والمعالم التاريخية العربية والتي تتعرض للهدم من قبل البلدية.
 
صراع بقاء
المسجد الكبير في يافا سيقام على أرضه مجمع سياحي متعدد الطوابق (الجزيرة نت)
وتقول المهندسة المعمارية بثينة ضبيط مسؤولة مشروع المدن المختلطة في جمعية شتيل "منذ النكبة يعيش العرب سكان المدن المختلطة في صراع على البقاء والوجود، الرملة في العام 1948 قطنها أكثر من عشرين ألف عربي وبعد النكبة لم يبق بها إلا ألف عربي، وكان في نفوذها 63 قرية أبيدت بالكامل وهجر أهلها".
 
وتضيف ضبيط للجزيرة نت أن غالبية اليهود هجروا البلدة القديمة والأحياء التي يقطنها العرب، وأقيمت جدران عنصرية تفصل الأحياء اليهودية عن العرب. كما تم أيضا توطين عرب النقب الذين شردوا من أراضيهم حيث يصل تعدادهم خمسة آلاف نسمة، كذلك تم توطين ما يقارب خمسمائة عائلة من عملاء الاحتلال".
 
وتؤكد المهندسة ضبيط للجزيرة نت أن اللد يقطنها عشرون ألف عربي يشكلون ما نسبته 27% من تعداد المواطنين، مؤخرا هدم 150 منزلا، وهناك خمسمائة أمر هدم لمنازل قائمة، بينما المنازل غير القانونية بمفهوم المؤسسة الإسرائيلية، يصل تعدادها 2500 منزل. وبالمقابل لا يوجد بدائل للعائلات التي تشرد أو التي تهدد بهدم منازلها.
 
في اللد تجد امرأة عجوز في زي عربي تحمل أحد أحفادها مثقلة بهموم الدنيا والتهجير، يرفض غبار النكبة أن يفارقها، تنتقل بالنكبة مع أحفادها والأجيال المقبلة، صفارة القطار سرعان ما تنذر وتحذر، تخترق ذاك الصمت في مخيم اللاجئين، تسارع وتسابق الزمن، بينما أهل البلد الأصليين يعيشون على الهامش والأنقاض.
المصدر : الجزيرة