تناولت صحف أميركية ترشح دونالد ترامب عن الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة، وحذّر بعضها من أن يؤدي هذا الترشيح إلى انهيار الحزب الجمهوري برمته، وذلك في أعقاب الجدل الدائر بشأن ترامب وسياساته وتصريحاته.

فقد انتقد الكاتب ديفد بروكس في مقال بصحيفة نيويورك تايمز تصريحات ترامب النارية المتلاحقة، خاصة ما تضمنه خطابه الأخير أثناء إعلانه قبول ترشيح الحزب الجمهوري له لانتخابات الرئاسة.

وقال إن ترامب حذّر الأميركيين من اللاجئين غير النظاميين، وسط مجتمع تتعرض فيه الشرطة للقتل في الشوارع، وفي ظل غضب المسلمين الذي يعصف بالأبرياء ويهدد طريقة حياتهم، ويجعل الموت يتربص بكل إنسان.

وأوضح الكاتب أن ترامب ألقى بتصريحات نارية على مدار أكثر من ساعة من الصراخ أمام جمهور أصابه الإرهاق، وهو يحذرهم من العنف والجريمة، وذلك بطريقة دلت على السمات الشخصية السلطوية لترامب نفسه. 

هموم
وقال إن ترامب يهوِّل من الأوضاع التي يعيشها الأميركيون، وإن معدلات العنف والجريمة في الولايات المتحدة آخذة في التناقص، وإن اللاجئين لم يقترفوا كل هذا الذي يحذر منه ترامب، وإن القتلى من الشرطة عدد قليل في مجتمع يقدر بأكثر من 320 مليون إنسان.

وأضاف أن هموم الولايات المتحدة هي هموم اقتصادية واجتماعية أكثر من كونها تتعلق بالجريمة، ولكن ترامب منفصل عن البلاد، ولا يهتم إلا بنفسه، وهو منفصل أيضا عن الحزب الجمهوري، ولا يشكل ورقة رابحة للحزب بقدر ما يشكل سببا في انهياره.

من جانبها، قالت الكاتبة روزا بروكس -أستاذة القانون في جامعة جورج تاون- في مقال بمجلة فورين بوليسي إن الحزب الجمهوري على وشك الانقراض، وإن "الفيل الأميركي" يتعرض للخطر.

وأوضحت أنه نادرا ما تتوفر الفرصة للناس كي يشاهدوا أجناسا مهددة بالانقراض في بيئتها الطبيعية، ولكن عشاق البرية أتيحت لهم لمحة نادرة لمشاهدة "الفيل الأميركي" وهو يتعرض للانقراض.

ومضت بروكس في مقالها بطريقة ساخرة، مستخدمة لغة الحيوانات وأفعالها لترمز إلى ما يعانيه الحزب الجمهوري هذه الأيام جراء سياسات وتصريحات مرشحه ترامب، والسمات الشخصية التي تغلب عليه، التي تعرض الحزب نفسه للخطر.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية