تكتيكات بوتين في سوريا
آخر تحديث: 2016/3/19 الساعة 12:40 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/19 الساعة 12:40 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/10 هـ

تكتيكات بوتين في سوريا

بوتين يسعى لترجمة إنجازاته في سوريا إلى نصر دبلوماسي (الأوروبية)
بوتين يسعى لترجمة إنجازاته في سوريا إلى نصر دبلوماسي (الأوروبية)

لا يزال الانسحاب الروسي من سوريا يشغل الأوساط السياسية الدولية، ما يجعل بعض المراقبين والمحللين يتساءلون عن سر تكتيكات الرئيس فلاديمير بوتين في هذا البلد الذي تمزقه الحرب منذ سنوات.

ونشرت مجلة فورين بوليسي الأميركية مقالا كتبته مديرة برنامج الحوار في معهد الشرق الأوسط الأميركي رندا سليم قالت فيه إن روسيا تأمل من خلال انسحابها من سوريا في ترجمة إنجازاتها الأخيرة إلى نصر دبلوماسي.

وأوضحت أن الانسحاب الجزئي لروسيا جاء نتيجة للعلاقات المضطربة بين الكرملين والنظام السوري الذي سارع من جانبه لنفي أن يكون الرئيس بوتين قد تخلى عن دعم نظام الرئيس بشار الأسد.

وأضافت أن موسكو غاضبة بسبب عدم إبداء الأسد المرونة الكافية في التفاوض مع المعارضة بشأن المستقبل السياسي للبلاد، وترى أن على النظام السوري استثمار المكاسب العسكرية الأخيرة في محادثات السلام الجارية في جنيف.

صانع سلام
وأشارت إلى أن اختبار قدرة بوتين في لعب دور صانع سلام في سوريا سيكون عبر طريقتين خلال المفاوضات، أولاهما أنه لا بد له من التوصل إلى تسوية مع الولايات المتحدة، والثانية أن عليه إقناع حلفائه في دمشق وطهران بالتخلي عن مواقفهما المتطرفة إزاء الحل السياسي للصراع.

من جانبها، نشرت مجلة تايم الأميركية مقالا للكاتب إيان بريمير قال فيه إن بوتين يريد إعادة بناء روسيا باعتباره صانع قرارٍ سياسيٍّ مستقل لا ينبغي لأحد الاستخفاف به، وأنه يأمل إقناع الأوروبيين بأن بإمكان روسيا المساعدة في إدارة الأزمة التي أغرقت أوروبا باللاجئين، وهو ما يصب في مصلحة الطرفين.

وأضاف أن الرئيس بوتين يريد أيضا أن يذكر حليفه الرئيس الأسد بأن سوريا بحاجة إلى روسيا أكثر من حاجة روسيا إليها.

وأشار إلى أن بوتين أنجز هذا الهدف من خلال إظهاره أن روسيا يمكنها تعزيز موقف الأسد عبر تدخلها العسكري بسوريا، وبالتالي فإن الانسحاب يشكل تنبيها روسيًّا للنظام السوري، كما أنه يبطل مقولة الأميركيين بشأن انزلاق بوتين في المستنقع.

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات