على خلفية شنّ الجيش العراقي وما يعرف بالحشد الشعبي عملية واسعة لاستعادة السيطرة على تكريت ومدن أخرى يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد، جاءت بعض عناوين الصحف البريطانية والأميركية لتبرز مخاوف تكرار الاعتداءات على السنة فضلا عن صعوبة المهمة.

فقد كتب سايمون تيسدال في مقاله بصحيفة غارديان أن الهجوم العراقي على تنظيم الدولة في مدينة تكريت يثير مخاوف فظائع جديدة في المثلث السني، وجعل أهله دروعا بشرية أو ضحايا لمليشيات الحشد الشعبي ذات الغالبية الشيعية.

حتى لو تمت استعادة تكريت فلن تكون حكومة بغداد قد حلت مشكلتها الأساسية، وهي أن القوات الشيعية ستتوغل في أراضي العرب السنة، كما أن الاحتفاظ بالمدينة يمكن أن يكون بقدر صعوبة استعادتها

وأشار الكاتب إلى قلق المحللين الغربيين من أن الهجوم يمكن أن يعزز قبضة إيران القوية على الحكومة وقوات الأمن العراقية، في وقت تبدو فيه طهران مستعدة لتحقيق تقدم إستراتيجي مهم بإبرام اتفاق نووي تاريخي مع الغرب.

من جانب آخر، أكد الكاتب باتريك كوكبرن في مقاله بصحيفة إندبندنت على أهمية نجاح هجوم الجيش العراقي على تكريت لأن هذا سيكون أول هجوم مضاد ناجح منذ بداية العام الماضي، حيث إنه فشل حتى الآن في استعادة أي مدينة أو بلدة استولى عليها تنظيم الدولة منذ سقوط مدينة الفلوجة في يناير/كانون الثاني 2014. لكنه حذر من أنه حتى لو تمكنت القوات العراقية من استعادة المدينة فستواجه القنابل والشراك الكثيرة التي زرعها التنظيم في أنحاء متفرقة منها.

وأضاف أنه حتى لو تمت استعادة تكريت فلن تكون حكومة بغداد قد حلت مشكلتها الأساسية، وهي أن القوات الشيعية -سواء كانت جيشا نظاميا أو مليشيات- ستتوغل في أراضي العرب السنة، كما أن الاحتفاظ بتكريت يمكن أن يكون بقدر صعوبة استعادتها.

وفي السياق نشرت مجلة فورين بوليسي أن بغداد فاجأت وزارة الدفاع الأميركية باقتحام تكريت بعد أشهر قضاها العراق يطلب مساعدة الولايات المتحدة في قتال تنظيم الدولة، لكن واشنطن اتخذت موقف المتفرج أثناء القتال من أجل مدينة صدام حسين.

وأشارت المجلة إلى قول مسؤول أميركي بأن العملية التي شنها الجيش العراقي أمس جاءت بإيعاز من قادة الحرس الثوري الإيراني، وأن إيران لها "مصلحة كبيرة في نتيجة الأمور في العراق"، وتنبأ المسؤول بمواصلة طهران نفوذها على المليشيات الشيعية في العراق لاستهداف تنظيم الدولة.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية