تناولت صحيفة فايننشال تايمز كيفية صيرورة الحوثيين بهذه القوة، وقالت إن الحروب الكثيرة التي شنتها الحكومة ضدهم عمقت شعورهم بالتهميش ومن ثم عملوا على تعزيز قدراتهم العسكرية، وأضافت أن الحوثيين يسعون لتعزيز استقلالهم في وقت تتفاوض فيه الحكومة على مشروع دستور يسعى لتقسيم البلاد لست مناطق اتحادية، وأنهم تحالفوا مع الانفصاليين الجنوبيين لتقويض السلطة المركزية وتعزيز قوة الأقليات المهمشة بالبلاد.

فايننشال تايمز: جماعة الحوثيون منذ نشأتها طورت علاقات مع الحوزة الدينية الشيعية بمدينة قم الإيرانية وربما شكلت مؤخرا تحالفا مع عناصر إيرانية وجماعة حزب الله اللبنانية

وأشارت فايننشال تايمز إلى أن جماعة الحوثيين منذ نشأتها طورت علاقات مع الحوزة الدينية الشيعية بمدينة قم الواقعة جنوب غرب طهران، ونقلت عن مراقبين أن الحركة ربما شكلت مؤخرا تحالفا مع عناصر إيرانية وجماعة حزب الله اللبنانية.

وترى الصحيفة أن الحوثيين استطاعوا إبقاء البلاد في أزمة سياسية مستمرة وأنهم يحرصون على زيادة سيطرتهم على المناطق الشمالية، بما في ذلك الوصول إلى البحر الأحمر، وهو ما ينذر بحرب طائفية مع المسلحين السنة. وأضافت أن صعودهم يقدم درسا مفيدا حول المخاطر على الاستقرار الناجمة عن سوء إدارة حقوق الأقليات عند إعادة بناء الدولة.

يُذكر أن مجلس الأمن الدولي عبر عن إدانته الشديدة للهجمات التي نفذها الحوثيون ضد دار الرئاسة والمرافق الحكومية بالعاصمة صنعاء، مشددا على دعمه شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة خالد بحاح. ودعا المجلس في بيان له أمس جميع الأطراف في اليمن للوقوف بجانب الرئيس، وحل الخلافات عبر الحوار والتشاور بدلا من اللجوء للعنف.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,فايننشال تايمز