توعد المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب بترحيل آلاف المهاجرين غير الشرعيين فور توليه الرئاسة في يناير/كانون الثاني المقبل.

وخلال تجمع انتخابي بمدينة دي موين في ولاية أيوا أمس السبت، قال ترامب "في اليوم الأول، سأبدأ سريعا في ترحيل المهاجرين غير الشرعيين من البلاد، خصوصا مئات الآلاف الذين أعيد إطلاق سراحهم في ظل إدارة أوباما-كلينتون".

وبعد تعرضه لانتقادات حادة بسبب رسائله المتباينة بشأن الهجرة غير النظامية، استغل ترامب خطابا في الحملة الانتخابية ألقاه بالتجمع الانتخابي الذي نظمته أمس السناتور الجمهورية المحلية جوني إرنست لتقديم بعض التفاصيل بهذا الشأن.

وأوضح المرشح الجمهوري أنه سيسعى لتطوير نظام للتعقب لضمان ترحيل المهاجرين غير الشرعيين الذين يتجاوزون فترة الإقامة المحددة بتأشيرة الدخول من الولايات المتحدة.

وقال ترامب "إذا لم نتمكن من السيطرة على تواريخ انتهاء صلاحية التأشيرات، ستصبح حدودنا مفتوحة، بهذه البساطة" مضيفا "سأعمل على بناء جدار حدودي هائل وإقامة نظام إلكتروني للتحقق من أهلية المهاجرين للعمل على مستوى البلاد ومنع المهاجرين غير الشرعيين من الحصول على مزايا الضمان الاجتماعي وتطوير نظام لتعقب الدخول والخروج يضمن أن أولئك الذين يتجاوزون
مدة الإقامة المحددة في تأشيرة الدخول سيتم ترحيلهم على وجه السرعة".

يُذكر أن ترامب سبق وأعلن عزمه بناء جدار كبير على الحدود مع المكسيك وتعزيز الضوابط الحدودية للكشف عن المهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون الحصول على منافع اجتماعية أو الأجانب الذين يتجاوزون المهلة المحددة لتأشيراتهم.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا),وكالات