قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أولوية بلاده هي تسليم واشنطن فتح الله غولن الذي تقف منظمته خلف المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف الشهر الماضي.

وأضاف أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي في أنقرة أن بلاده ستسلم الجانب الأميركي وثائق جديدة تثبت تورط غولن في المحاولة الانقلابية، مشيرا إلى أن الاتفاقات الثنائية بين أنقرة وواشنطن تستلزم القبض عليه.

من جهته قال بايدن إن الولايات المتحدة تدعم حليفتها تركيا دعما مطلقا، مشيرا إلى أن المحاولة الانقلابية لم تكن موجهة ضد الحكومة التركية فقط، بل ضد الشعب التركي أيضا. وأعلن جو بايدن تضامن بلاده مع الشرعية في تركيا، ونفى علمها المسبق بالمحاولة الانقلابية.

وقال نائب الرئيس الأميركي لأردوغان -الذي انتقد حلفاءه الغربيين وخصوصا واشنطن لعدم التضامن معه وعدم زيارتهم أنقرة- "أنا أعتذر.. وددت لو أني جئت في وقت مبكر"، لكنه أبلغه في الوقت نفسه بأنه لن يتسنى تسليم فتح الله غولن إلا بقرار من محكمة اتحادية، مضيفا "لا مصلحة لدينا على الإطلاق في حماية أي شخص ألحق ضررا بحليف".

وأكد بايدن أن لدى بلاده اعتقادا جازما بأنه يتعين على تركيا السيطرة على حدودها، وألا يكون هناك احتلال للحدود من قبل أي جماعة أخرى. وقال في المؤتمر الصحفي إن الجيش الأميركي يقدم غطاء جويا للعملية التركية في شمال سوريا، مشددا على أن الأخيرة يجب أن تكون موحدة وألا تنقسم إلى أجزاء.

وكان أردوغان قد استقبل بايدن مساء الأربعاء في أنقرة، وذكرت مصادر في الرئاسة التركية أنهما عقدا لقاء في المجمع الرئاسي استغرق نحو ساعتين ونصف بعيدا عن عدسات الصحافة.

يذكر أن نائب الرئيس الأميركي عقد في وقت سابق الأربعاء مؤتمرا صحفيا مشتركا مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، أكد فيه أنه ليس لدى واشنطن أي سبب يدفعها لحماية المعارض التركي فتح الله غولن.

وقال "أتفهم الشعور التركي تجاه غولن، ونتعاون مع السلطات التركية، وخبراؤنا يعملون الآن مع نظرائهم الأتراك من أجل إعداد تقييم وأدلة يجب تقديمها للحكومة الأميركية لتلبية المتطلبات القانونية واحترام اتفاقية تسليم المطلوبين"، مؤكدا أنه لا يمكن لأي رئيس أميركي تسليم أي شخص مطلوب، مشيرا إلى أن المحاكم الأميركية هي فقط التي تمتلك هذه السلطة.

من جهته، أكد يلدرم على عمق العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، وقال إن "ما مررنا به لن نسمح له بأن يضر بهذه العلاقات"، مشددا على ضرورة تسليم غولن في أقرب وقت ومحاكمته أمام القضاء التركي وعلى الأرض التركية.

المصدر : وكالات