قالت السلطات الأميركية إن أعمال عنف اندلعت في مدينة ميلووكي بولاية ويسكونسن الليلة الماضية، إذ أطلق محتجون أعيرة نارية وأضرموا النار في محطة وقود ورشقوا الشرطة بالحجارة، وذلك بعد ساعات من إطلاق رجل شرطة النار على مسلح مشتبه به فأرداه قتيلا.

وذكرت شرطة ميلووكي أن شرطيا يرتدي زيه الرسمي فتح النار بينما كان يطارد الرجل بعد أن أوقف سيارته.

ولم تكشف السلطات بعد عن عِرق المشتبه به أو الشرطي، لكنها قالت إن القتيل له سجل إجرامي طويل، وإنه يبلغ من العمر 23 عاما وكان يحمل مسدسا مسروقا.

ودعا عمدة ميلووكي توم باريت وقادة المدينة في مؤتمر صحفي إلى الهدوء، وذكرت الشرطة من جانبها أنها اعتقلت ثلاثة أشخاص بينما أُصيب أحد ضباطها جراء رشق سيارته بحجر.

وفي وقت لاحق حطم حشد من الناس نوافذ سيارة دورية خالية وأشعلوا النار في سيارة أخرى، قبل أن يضرموا النار في محطة وقود.

وقال رئيس المجلس المحلي لميلووكي، ألديرمان أشانتي هاميلتون، إن "مدينتنا تعيش حالة من الاضطرابات الليلة".

وتعد اضطرابات ميلووكي هي الأحدث في سلسلة من الاحتجاجات التي اجتاحت مدنا أميركية من بينها باتون روج وفيرغسون ونيويورك وأوكلاند خلال العامين الماضيين، في أعقاب عمليات قتل على أيدي رجال الشرطة.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز