أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بيتر كوك أن محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا كانت مفاجئة لهم كما هي للأتراك ودول أخرى، مشيرا إلى أنهم لا يمتلكون أي معلومات بخصوص زمان وكيفية تنفيذ تلك المحاولة الفاشلة.

وتجنب كوك في المؤتمر الصحفي اليومي للبنتاغون الإجابة على سؤال عن عدم تغيير مستوى الأمن العسكري في قاعدة أنجرليك بولاية أضنة جنوبي تركيا إلى مستوى أعلى إلاّ صباح السبت، حيث بقي عند مستواه العادي ليلة الجمعة رغم ما شهدته من أحداث.

كما تهرب كوك -وفقا لوكالة الأناضول- من الرد على سؤال آخر بشأن طريقة تعامل العسكريين الأميركيين في القاعدة حيال التحركات العسكرية، التي شهدتها العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول.

ولفت كوك إلى أن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر ونظيره التركي فكري إيشيق لم يتحدثا حتى الآن، مستدركا أن التنسيق والاتصال لا يزالان مستمرين بين مسؤولي جيشي البلدين.

وتطرق المسؤول الأميركي إلى ادعاءات تزويد طائرات أقلعت من قاعدة أنجرليك مقاتلات شاركت في محاولة الانقلاب بالوقود، مبيناً أن جزءا من القاعدة فقط يعود لهم، والآخر يستخدمه العسكريون الأتراك، معتبرا أن عدم سماع الجنود الأميركيين لأي شيء بخصوص محاولة الانقلاب أمر طبيعي.

وكانت الشرطة التركية أوقفت أمس الاثنين ثمانية عسكريين خلال عملية تفتيش في قيادة "إمداد الوقود العاشرة" في القاعدة في إطار التحقيقات الجارية بشأن محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأوضحت مصادر في النيابة العامة بأضنة أن طائرات الإمداد بالوقود كانت قد حلقت من القاعدة لتزويد طائرات أف 16 الحربية شاركت في قصف العاصمة أنقرة.

وكانت السلطات التركية قد أغلقت قاعد أنجرليك عقب محاولة الانقلاب الفاشلة أمام الطائرات الأميركية التي تستخدم القاعدة في تنفيذ هجمات على تنظيم الدولة الإسلامية، ثم أعادت فتح المجال الجوي أمام الطيران العسكري، واستؤنفت العمليات الجوية للتحالف في جميع القواعد الجوية في تركيا، وفق بيان للبنتاغون.

المصدر : وكالات