تفاقم أزمة المعارضة العمالية ببريطانيا عقب الاستفتاء
آخر تحديث: 2016/6/26 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/26 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/22 هـ

تفاقم أزمة المعارضة العمالية ببريطانيا عقب الاستفتاء

قدّم عدد من وزراء حكومة الظل التابعين لحزب العمال البريطاني المعارض استقالاتهم في أجواء ما بعد الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وارتفع عدد الموقعين على عريضة تطالب بإجراء استفتاء آخر إلى ثلاثة ملايين.

وشملت قائمة المستقيلين من حكومة الظل العمالية حتى الآن هيدي ألكسندر وزيرة الصحة، وغلوريا دي بييرو وزيرة الشباب، وليليان غرينوود وزيرة المواصلات، إضافة إلى وزراء التعليم والبيئة والشؤون الأسكتلندية. وعبر هؤلاء عن رفضهم أسلوب رئيس الحزب جيريمي كوربن في القيادة، الذي أقال هيلاري بن وزير الخارجية في حكومة الظل.

وأفادت تقارير بأن هيلاري بن حرض زملاء له على الاستقالة إذا رفض كوربن الرضوخ لمسعى يتزايد في صفوف حزب العمال لسحب الثقة منه، وتصف أوساط عمالية أداء كوربن بأنه كان باهتاً خلال الحملة المنادية ببقاء بريطانيافي الاتحاد الأوروبي.

تغيير القيادة
وطالبت وزيرة الصحة المستقيلة في بيان الاستقالة بتغيير قيادة حزب العمال البريطاني، وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن نائبتين عماليتين ستقدمان غدا الاثنين مذكرة لحجب الثقة عن كوربن.

وقال وزير الشؤون الأسكتلندية المستقيل من حكومة الظل إيان موراي إنه قدم استقالته لأنه لم يعد قادرا على الاستمرار ضمن حكومة الظل بحكم أنه يعارض الاتجاه الذي يسير عليه الحزب حاليا، مشددا على ضرورة أن يكون حزب العمال حزب معارضة ذا مصداقية لدى الرأي العام.

وأضاف موراي في نشرة للجزيرة أن نتائج الاستفتاء أثارت قلقه وهو ما دفع لدعوة قيادة حزبه إلى اتخاذ موقف قوي وقريب من مطالب الشعب لكي يكون جاهزا لتولي السلطة.

وقال موراي إن حزبه قام بحملة جيدة من أجل إبقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي، لكن الجمهور يرى بأن كوربن لم يقم بالجهد الكافي لإقناع البريطانيين بالتصويت لصالح البقاء في الاتحاد.

video

سجال وعريضة
وتعيش المملكة المتحدة سجالا بشأن صواب ما حدث من استفتاء غير مسبوق، إذ جمع ناشطون ثلاثة ملايين توقيع لتنظيم استفتاء آخر في بريطانيا، وحجتهم في ذلك أن استفتاء الخميس خالف إحدى القواعد، وهي ألا تقل نسبة الموافقة عن 60%، ونسبة المشاركة عن 75%.

وقالت رئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستيرجون اليوم إنها تسعى للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي من أجل حماية مصالح أسكتلندا التي أيدت البقاء في الاتحاد الأوروبي، لكن نتيجة الاستفتاء الكلية رجحت كفة المطالبين بالخروج. وأضافت أن البرلمان الأسكتلندي سيبحث رفض تشريع بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات