إدانة عسكريين بقضايا اغتيال معارضين بأميركا الجنوبية
آخر تحديث: 2016/5/28 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/28 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/22 هـ

إدانة عسكريين بقضايا اغتيال معارضين بأميركا الجنوبية

عدد من أهالي الضحايا حضروا جلسة النطق بالحكم (الأوروبية)
عدد من أهالي الضحايا حضروا جلسة النطق بالحكم (الأوروبية)

أدين 15 من القادة السابقين في جيوش عدد من دول أميركا الجنوبية بالسجن بين ثمان و25 سنة بتهم تتعلق بالتورط في ما عرفت بـ"خطة كوندور" للقضاء على معارضين للدكتاتوريات بالمنطقة خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ويؤكد الحكم لأول مرة التعاون الجنائي عبر الحدود بين الدكتاتوريات في الأرجنتين وأورغواي والبرازيل وتشيلي وباراغواي وبوليفيا في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وأدانت محكمة استئناف في بوينس آيرس الأرجنتينية القادة العسكريين بالمسؤولية عن أكثر من مئة جريمة خطف وتعذيب وقتل نفذت في إطار خطة كوندور التي كانت الولايات المتحدة على علم بها.

ونفذت معظم الاغتيالات وعمليات الخطف في الأرجنتين التي فر إليها العديد من مواطني أورغواي وتشيلي وباراغواي هربا من الاستبداد في بلدانهم، وكانوا يعيشون في الأرجنتين لاجئين سياسيين.

وضمن المدانين آخر دكتاتور في الأرجنتين رينالدو بينيوني (1982-1983) البالغ من العمر حاليا 88 عاما، وقد حكم عليه بالسجن لعشرين عاما.

وحكم على الجنرال الأرجنتيني سانتياغو ريفيروس والعقيد الأورغواياني مانويل خوان كورديرو بياسينتيني بالسجن لمدة 25 عاما، وأدين كورديرو بياسينتي بارتكاب 11 جريمة خطف كانت ابنة الشاعر الأرجنتيني خوان جيلمان من بين ضحاياها.

وكان من بين المتهمين في القضية -التي بدأت منذ أكثر من ثلاثة أعوام- الدكتاتور السابق في الأرجنتين خورخي فيديلا الذي توفي عام 2013.

ولم يحضر المتهمون في القاعة خلال جلسة تلاوة الحكم التي شهدت تصفيقا من قبل أهالي الضحايا الذين رحبوا بالأحكام.

المصدر : وكالات