قاطع محتجون من حركة "حياة السود مهمة" خطاب بيل كلينتون الرئيس الأميركي الأسبق وزوج المرشحة الديمقراطية المحتملة للرئاسة هيلاري كلينتون أثناء تجمع انتخابي في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، احتجاجا على تصريحات سابقة لهيلاري اعتبروها مسيئة.

وقضى كلينتون (69 عاما) عشر دقائق وهو يحاول الرد على الانتقادات التي وجهت إليه بسبب موافقته عندما كان رئيساً عام 1994 على قانون الجريمة الذي أدى إلى زيادة عدد المساجين من السود، كما يقول منتسبو الحركة.

ورد كلينتون على شعاراتهم التي رفعوها بالقول "إنكم تدافعون عن الأشخاص الذين تدّعون أن حياتهم تهم".

ويقول مراقبون إن هيلاري كلينتون تعتمد على أصوات السود في سعيها لرئاسة الولايات المتحدة، لاسيما أنها أخفقت أمام المرشح الديمقراطي السيناتور بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب بولاية ويسكونسن الثلاثاء الماضي.

وبذلك استطاع ساندرز الفوز في الولاية السادسة على التوالي في الانتخابات التمهيدية، حيث خسرت كلينتون أمامه في ولايات إيداهو وواشنطن وألاسكا وهاواي ويوتا، وتمكنت من التقدم عليه في ولاية أريزونا فقط، لكنه رغم ذلك ما زال متأخرا عنها فيما يتعلق بعدد أصوات المندوبين.

ويتوقع مراقبون أن تستفيد السيدة الأميركية الأولى سابقا من دعم حاسم لأصوات 500 من "كبار المندوبين" (النواب والمسؤولين الديمقراطيين) الذين سيصوتون خلال مؤتمر الحزب بفيلادلفيا في يوليو/تموز المقبل، مما يتيح لها أن تضمن بسهولة الأصوات الـ2383 المطلوبة لتعيينها مرشحة رسمية للحزب.

المصدر : الجزيرة