أعلن حزب "الليكود" أن تل أبيب ستستقبل خلال العام الحالي 1300 مهاجر إثيوبي لديهم عائلات في إسرائيل بموجب تسوية داخل الائتلاف الحاكم ترمي إلى حل خلاف يهدد بإسقاط الحكومة.

وأكد "الليكود" في بيان الجمعة أنه التوصل مع أعضاء آخرين في الائتلاف الحكومي إلى الاتفاق على استقبال 1300 مهاجر إثيوبي العام 2016، مشيرا إلى أنه يمكن طلب عدد أكبر منهم في العامين المقبلين.

وكان الائتلاف الحكومي مهددا منذ قرر نائبان من حزب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مقاطعة التصويت في البرلمان احتجاجا على قرار أعلن في مارس/آذار الماضي لتحديد عدد هؤلاء المهاجرين بخمسمئة.

وأدت هذه المقاطعة إلى إحراج الحكومة وتأجيل النظر في بعض النصوص بالبرلمان، بينما تخوفت الحكومة من إسقاطها لدى التصويت على أمور مهمة كالميزانية التي يفترض أن تبدأ المناقشات حولها الصيف المقبل.

وصوتت الحكومة العام الماضي على مشروع يسمح باستقبال نحو 9100 يهودي إثيوبي، لكن مسؤولا في مكتب رئيس الوزراء أبلغ النواب يوم 7 مارس/آذار الماضي عدم تطبيق المشروع بسبب مشاكل في الميزانية.

وكان إسرائيليون من أصل إثيوبي قد تظاهروا في مارس/آذار الماضي في القدس المحتلة احتجاجا على تراجع الحكومة الإسرائيلية مؤقتا عن استقدام آلاف من يهود الفلاشا من إثيوبيا.

ويتجاوز تعداد الجالية اليهودية الإثيوبية 135 ألف نسمة، أكثر من خمسين ألفا منهم ولدوا في إسرائيل.

المصدر : الفرنسية