تستعد فيجي خلال الـ24 ساعة القادمة لوصول الإعصار "زينا" وهو من الفئة الثالثة بين الأعاصير الاستوائية برياح تصل سرعتها إلى 120 كيلومترا في الساعة، في الوقت الذي تحاول فيه الجزيرة الواقعة في جنوب المحيط الهادي التعافي من إعصار وينستون المدمر الذي ضربها في فبراير/ شباط.

وتسبب وينستون، وهو من الفئة الخامسة، وكان واحدا من أقوى الأعاصير التي تضرب النصف الجنوبي للكرة الأرضية في مقتل 42 شخصا، ودمر تجمعات سكنية بالكامل، ووقتها قال رئيس الوزراء فرانك بنيماراما إن بلاده قد تحتاج إلى سنوات للتعافي من هذه الكارثة.

وعاد عدد كبير من السكان إلى مراكز الإيواء التي استخدمت وقت أن ضرب وينستون البلاد، وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه تم فتح ثمانين مركزا للإيواء لجأ إليها 3592 شخصا.

وعبرت ممثلة فيجي بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أليس كليمينتس عن قلقها بشأن الصحة العامة أوقات الفيضان، حيث تزيد الأمراض التي تنتقل عبر مياه الشرب، والأمراض التي ينقلها البعوض مثل حمى الضنك وفيروس زيكا.

المصدر : رويترز