أعلنت البعثة الأممية في أفريقيا الوسطى أن منسقة الأمم المتحدة لقضايا الانتهاكات الجنسية جين هول لوت ستصل إلى أفريقيا الوسطى الخميس، وذلك بعد أسبوع من إعلان المنظمة دعمها استمرار التحقيق بشأن تورط جنود أممين في انتهاكات جنسية مفترضة طالت أطفالا قاصرين.

وقال المتحدث باسم البعثة الأممية فلاديمير مونتيرو -في مؤتمر صحفي الأربعاء- إن "المنسقة الخاصة لتحسين استجابة الأمم المتحدة للاستغلال والانتهاك الجنسيين، ستكون الخميس في (العاصمة) بانغي، في مهمة عمل تستغرق خمسة أيام".

وأضاف مونتيرو أن من المتوقع أن تلتقي المنسقة -التي تم تعيينها في فبراير/شباط الماضي- خلال زيارتها إلى بانغي قوات البعثة الأممية (مينوسكا) والسلطات الجديدة في أفريقيا الوسطى، كما ستقابل المشرفين على مكاتب أقسام صناديق وبرنامج الأمم المتحدة، وذلك "من أجل خلق تناغم بين عمليات حفظ السلام ومنظومة حماية حقوق الإنسان، وتعزيز استجابة الأمم المتحدة في حالات الاستغلال والانتهاك الجنسيين".

ولفت المسؤول الأممي إلى أن الأمم المتحدة تواصل سياستها "الشفافة" في إدارة ومحاربة حالات الاستغلال والانتهاك الجنسيين، والتي "يرجح" تورط بعض العناصر من قوات حفظ السلام فيها، وأنها ستواصل دعمها للضحايا.

وقبل أسبوع، قال بيان للأمم المتحدة إن العدد المؤكد من الاتهامات لم يتحدد بعد، مضيفا أن التحقيق جار هناك، وأن المنظمة الدولية ستُجري مقابلات مع الضحايا، وستقدم لهم مساعدات ودعما طبيا ونفسيا واجتماعيا.

المصدر : وكالات