تظاهر عشرات من اليمين المتطرف أمس السبت في مدينة دوفر البريطانية للمطالبة بعدم استقبال اللاجئين أو المهاجرين في البلاد، وعلى الجانب الآخر نظمت مجموعات يسارية مظاهرة مضادة ‏تحت شعار "أهلا باللاجئين".

وقالت الشرطة التي عززت إجراءاتها الأمنية بالمدينة إنها اعتقلت ثمانية أشخاص من اليمين المتطرف لعدم التزامهم بالتوجيهات الخاصة بشروط الحق في التجمع.

وأضافت أنها أغلقت معظم شوارع المدينة، وأحاطت بالمتظاهرين من الطرفين خوفا من تكرار المواجهات التي تمت بين الطرفين أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت داخل المدينة بالحجارة والمطارق والزجاج ومقذوفات أخرى في يناير/كانون الثاني الماضي بين اليمين المتطرف والمحتجين المناهضين لـ العنصرية.

وبدأت الاشتباكات وقتها عندما خرج المحتجون اليمينيون المناهضون للهجرة إلى الشوارع للاعتراض على وصول لاجئين من مخيم كاليه الفرنسي إلى دوفر، قبل أن يهاجموا مظاهرة أخرى خرجت للترحيب بالمهاجرين الجدد.

وتسعى منظمات اليمين المتطرف في بريطانيا إلى استغلال أزمة تدفق المهاجرين إلى أوروبا، لتعزيز دعايتها لاستهداف المسلمين لا سيما عقب الهجمات التي ضربت مدنا أوروبية مثل باريس وبروكسل.

المصدر : الجزيرة + وكالات