نجحت السلطات بـروسيا في السيطرة على حريق ضخم بوزارة الدفاع وسط موسكو، وأفاد مدير مكتب الجزيرة بانهيار جزئي لسقف المبنى الرئيس للوزارة، وأن قائد الأركان الروسي ومسؤولين كبارا في وزارتي الدفاع والطوارئ الروسيتين وصلوا إلى المكان.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج أن الحريق التهم ثلاثة طوابق في المبنى من الطابق الثالث وحتى الخامس، مشيرا إلى أن خطر انهيار المبنى بشكل كامل ما زال قائما.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة إنه لا تعرف حتى الآن أسباب اندلاع هذا الحريق الذي شب على مساحة 3500 متر مربع في المبنى الواقع على بعد مئتي متر من الكرملين، لكن ثمة أنباء عن تماس كهربائي.

ونقل عن وزارة الطوارئ وجود خطر بشأن انهيار مبنى وزارة الدفاع الذي يعود بناؤه إلى عام 1792.

وعبر عن اعتقاده بأن انهيار المبنى الرئيس للوزارة قد يشكل من الناحية المعنوية ضربة كبيرة للقيادة الروسية وهيبة الوزارة، باعتباره رمزا للقوة العسكرية، وبالنظر إلى إمكانية وقوع خسائر لوثائق الوزارة.

وبهذا الخصوص نقل مدير مكتب الجزيرة عن وسائل إعلام روسية أن المبنى المحترق يوجد به ما يمسى فرع إدارة أملاك وزارة الدفاع الروسية التي كانت من أسباب فتح قضايا الفساد في الوزارة إبان عهد الوزير السابق، واحتراق ملفات الفساد التي كانت تتحدث عن قضايا بـ13 مليار روبل.

وأضاف مدير المكتب أن نحو ثلاثمئة رجل إطفاء وأكثر من ثمانين سيارة، إضافة إلى مروحية، يشارك جميعهم في إخماد الحريق.

ولفت إلى أن هذا الحريق ليس الأول من نوعه، فقبل أشهر حدث تماس كهربائي واندلعت الحرائق بهذا المبنى لكن بشكل محدود.

السلطات الروسية تؤكد أن الرياح القوية ساهمت في انتشار الحريق بمبنى وزارة الدفاع (ناشطون)

انتشار سريع
وقد نقل مدير مكتب الجزيرة بموسكو عن وزارة الطوارئ الروسية أن الانتشار السريع للحريق يعود للرياح القوية التي تشهدها العاصمة موسكو، إضافة إلى أن طوابق المبنى مشيدة من الخشب مما ساعد في اندلاع الحرائق وتمددها.

وأشار إلى أن هذا المبنى الأثري يضم مكاتب لقادة وزارة الدفاع، لكن الوزارة تملك مقابل هذا المبنى مقرا آخر جديدا شيد خلال الحقبة السوفياتية، ومبنى ثالثا لقيادة العمليات العسكرية كثيرا ما يوجد به قائد الأركان بالدرجة الأولى.

في هذه الأثناء، نقلت قناة "روسيا اليوم" على موقعها الإلكتروني عن مصدر أمني أن فرق الإنقاذ أجلت نحو خمسين شخصا من المبنى المكون من خمسة طوابق، والواقع في شارع زنامينكا وسط موسكو، في حين أكد المصدر أن ثمة تهديدا بأن ينتشر الحريق إلى المباني المحيطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات