قال الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال مؤتمر بناء الثقة والتفاعل في آسيا إن بلاده لن تسمح باندلاع فوضى أو حرب في شبه الجزيرة الكورية، مشيرا إلى أن هذا الوضع لن يستفيد منه أحد.

وأكد بينغ أمام مجموعة من وزراء الخارجية الآسيويين اليوم الخميس أن بلاده كعضوة دائمة في مجلس الأمن الدولي تنفذ بشكل كامل وشامل قرارات المجلس ذات الصلة، كما أنها ستعمل على السلام والاستقرار في بحر جنوب الصين.

وأشار إلى أن الصين "كجارة متاخمة لشبه الجزيرة لن تسمح مطلقا بحرب أو فوضى في شبه الجزيرة، هذا الوضع لن يستفيد منه أحد".

وأثارت مساعي كوريا الشمالية إلى تطوير قدرات للأسلحة النووية -في تحد لقرارات الأمم المتحدة- غضب الصين وزادت التوتر بالمنطقة.

وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت الأحد الماضي أنها أجرت تجربة لإطلاق صاروخ بالستي من غواصة بإشراف زعيمها كيم جونغ أون، وأنها حققت "نجاحا كبيرا أعطى البلاد وسيلة أخرى لشن هجوم نووي قوي". 

وأعربت بيونغ يانغ عن استعدادها لوقف التجارب النووية إذا علقت الولايات المتحدة مناوراتها العسكرية السنوية مع كوريا الجنوبية.

وتشهد شبه الجزيرة الكورية توترا على خلفية تهديدات متبادلة بين الكوريتين والمناورات التي تجريها الولايات المتحدة مع سول، إضافة إلى التجارب الصاروخية والنووية التي تجريها بيونغ يانغ بين الفينة والأخرى، مما عرضها لعقوبات أميركية ودولية متزايدة.

المصدر : رويترز