نددت إيران الخميس بقرار للمحكمة العليا الأميركية يقضي بتسليم أصول إيرانية مجمدة بقيمة نحو ملياري دولار لعائلات أميركيين قتلوا في تفجير ثكنة لمشاة البحرية الأميركية في بيروت عام 1983 وهجمات أخرى ألقيت المسؤولية عنها على طهران، واعتبرت الحكم "سرقة".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابر الأنصاري إن "القرار يعتبر بمثابة سرقة من أملاك الجمهورية الإسلامية ويتعارض مع القانون الدولي".

واعتبر الأنصاري أن حكم المحكمة الأميركية "أظهر مجددا عداء أميركا لإيران.. وأثبت أنه لا يمكن الوثوق بها".

ويتعلق القرار الذي صدر الأربعاء بأكثر من ألف أميركي. ويطالب الناجون من الهجمات وممثلو أميركيين قتلوا فيها، بدفع هذه الأموال المجمدة حاليا في نيويورك، وهي عبارة عن سندات استثمرها البنك المركزي الإيراني.

وبين الضحايا أقارب 241 جنديا أميركيا قتلوا يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول 1983 في هجومين انتحاريين استهدفا الكتيبتين الأميركية والفرنسية في القوة المتعددة الجنسية في بيروت.

وكان أصحاب الشكوى قد حصلوا على تعويضات بمليارات الدولارات لم تدفع، وتوجهوا إلى محاكم نيويورك وطلبوا منها التحرك لحجز أرصدة إيرانية.

ويأتى قرار القضاء الأميركي في إطار حساس من التقارب بين الدبلوماسيتين الإيرانية والأميركية بعد مرور تسعة أشهر على توقيع الاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي الإيراني.

المصدر : وكالات