ضرب زلزال جديد شدته 7.1 درجات على مقياس ريختر جنوب غربي اليابان مساء اليوم الجمعة، أصدرت على إثره سلطات البلاد إنذارا باحتمال وقوع تسونامي، قبل أن يرفع لاحقا.

جاء ذلك بينما تحاول فرق الإنقاذ انتشال الضحايا من تحت الأنقاض جراء الزلزال الذي ضرب مدينة ماتشيكي مساء الخميس وأدى إلى مقتل تسعة أشخاص وإصابة المئات، فضلا عن حرمان آلاف المنازل من خدمات الماء والكهرباء، وتعليق خدمة القطارات.

وأعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أنه لم ترد على الفور أي أنباء عن ضحايا للزلزال الجديد الذي كان مركزه قريبا من مدينة كوماتومو على عمق أربعين كيلومترا.

وأثار الزلزال الجديد مخاطر استمرت نحو ساعة؛ من حصول مد بحري في قسم من ساحل كيوشو الغربي.

video

مبان هشة
ورغم رفع الإنذار تواصل وسائل الإعلام نقل توصيات من الحكومة تدعو إلى عدم الاقتراب من السواحل ومغادرة المباني التي باتت هشة بفعل الزلازل والهزات السابقة.

والهزة الأخيرة التي تلتها أيضا هزات ثانوية عديدة، كانت الأعنف التي تسجل منذ سلسلة من أكثر من مئة هزة ضربت جزيرة كيوشو وتحديدا مدينة كوماموتو منذ مساء الخميس.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية عن مسؤول بمستشفى قرب مركز الزلزال القول إن الزلزال الجديد تسبب في انقطاع التيار الكهربائي بالمستشفى مما اضطره إلى استخدام مولدات.

في هذه الأثناء أظهرت صورٌ فرقَ إنقاذ يابانية تنتشل رضيعا من تحت أنقاض مدينة ماتشيكي اليابانية التي ضربها زلزال مدمر أمس الخميس، عثر عليه بصحة جيدة بعد ست ساعات من البحث.

من جهتها أعلنت الشرطة خشيتها من وقوع هزات ارتدادية قد تؤخر عمل رجال الإنقاذ في إزالة آثار الزلزال الذي ضرب المدينة وبلغت قوته 6.5 درجات على مقياس ريختر.

ووقع زلزال شدته تسع درجات في مارس/آذار 2011 إلى الشمال من طوكيو وسبب موجات تسونامي وانهيارات في محطة فوكوشيما النووية. وقتل نحو عشرين ألف شخص في تلك الموجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات