قال وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره إنه يعتزم تقديم قانون جديد يطالب اللاجئين بتعلم اللغة الألمانية والاندماج في المجتمع، وإلا فقدوا حقهم في الإقامة الدائمة.

وجاءت المبادرة بعدما تعرض المحافظون الذين تنتمي لهم المستشارة أنجيلا ميركل لانتكاسة في انتخابات ولايات في وقت سابق هذا الشهر، تفوق فيها حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة.

واستقبلت ألمانيا قرابة مليون مهاجر العام الماضي، أكثرهم من الفارين من الصراعات والصعوبات الاقتصادية في الشرق الأوسط وأفريقيا، بينما وصل نحو مئة ألف آخرين منذ بداية العام الحالي، بحسب دي مايتسيره.

وأضاف الوزير في تصريحات تلفزيونية أن ألمانيا تتوقع من المهاجرين السعي للاندماج نظير حصولهم على دروس في اللغة ومزايا اجتماعية وإعاشة.

وحذر "من يرفضون تعلم اللغة الألمانية ويرفضون السماح لأقاربهم بالاندماج، كالنساء والفتيات على سبيل المثال، ومن يرفضون عروض العمل.. هؤلاء لن يحصلوا على تصريح إقامة مفتوح بعد السنوات الثلاث".

وقال دي مايتسيره إنه يريد الربط بين الاندماج الناجح ومدة التصريح لشخص ما بالبقاء في ألمانيا.

ورحب زيغمار غابرييل نائب المستشارة بمشروع القانون الذي ينتظر طرحه في مايو/أيار المقبل، وقال لصحيفة بيلد "لا ينبغي أن نكتفي بدعم الاندماج بل علينا المطالبة به".

المصدر : رويترز