تركيا تنفي دخول جنودها إلى الأراضي السورية
آخر تحديث: 2016/2/15 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/15 الساعة 11:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/8 هـ

تركيا تنفي دخول جنودها إلى الأراضي السورية

نفى وزير الدفاع التركي عصمت يلماز مزاعم تم تناقُلها مؤخرًا عن دخول مئة جندي تركي للأراضي السورية، في وقت أكد أن أنقرة قصفت مجددا مواقع حزب الاتحاد الديمقراطي شمال سوريا.

وقال يلماز إن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة، وإن تركيا لا تفكر في إرسال قوات برية إلى سوريا.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت مؤخرا عن عمليات عسكرية للجيش التركي خارج الحدود.

في السياق ذاته، أكد الوزير أن الجيش التركي قصف الأحد مواقع تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ردا على إطلاقه قذيفة باتجاه الأراضي التركية.

وأشار يلماز إلى أنه كانت هناك معلومات استخباراتية حول تحضير تلك "العناصر الإرهابية" هجوما على مدينة إعزاز.

وبيّن أن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو شدد على ضرورة مواصلة القصف المدفعي لمواقع قوات حزب الاتحاد الديمقراطي حتى انسحابها من مطار منغ وإعزاز بريف حلب الشمالي.

وقال يلماز إن سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي على مناطق جديدة في سوريا "تعني حدوث موجة جديدة من اللجوء نحو تركيا، والجميع يعلم أن بلادنا استقبلت أكثر من 2.5 مليون لاجئ، والمنطقة تشهد أعمال تطهير عرقي".

وشدد وزير الدفاع التركي على أن بلاده لا تعتدي على أحد، لكنها ترد على أي عمل يشكل تهديدا على أمنها القومي وفقا لقواعد الاشتباك، مؤكداً أنه لا توجد أي خسائر في صفوف القوات التركية.

video

مواصلة القصف
وأوضح أن تركيا ستواصل قصف مواقع المليشيا الكردية وحلفائها في "قوات سوريا الديمقراطية" شمالي سوريا.

وأسفر القصف التركي لمواقع في منطقة إعزاز ومطار منغ العسكري عن مقتل 29 من مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية، حسب وكالة الأناضول.

في غضون ذلك، دعت فرنسا والولايات المتحدة تركيا إلى وقف قصفها مواقع الأكراد، وطالب بيان للخارجية الفرنسية أمس الأحد "بالوقف الفوري للقصف" في سوريا، سواء القصف التركي للمناطق الكردية أو قصف قوات النظام السوري وحلفائه في كامل البلاد.

وعبرت باريس عن "قلقها إزاء التدهور المتواصل للوضع في منطقة حلب وفي شمال سوريا"، واعتبرت أن "الأولوية المطلقة تبقى لتطبيق بيان ميونيخ ولقرار مجلس الأمن 2254 ولمكافحة (تنظيم الدولة الإسلامية) داعش".

ومن جانبها سارعت الخارجية الأميركية إلى دعوة تركيا لوقف قصف مواقع الأكراد. وحثت أكراد سوريا على "عدم استغلال الوضع الفوضوي والسيطرة على أراض جديدة".

بدوره، أرسل النظام السوري اليوم الاثنين خطابا إلى الأمم المتحدة أدان فيه القصف التركي لمناطق في شمال سوريا، واعتبره "دعما تركيا مباشرا للتنظيمات الإرهابية". وطالب المنظمة الدولية بالتحرك لوضع حدّ لما وصفها بالجرائم التركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات