أجرى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تعديلا وزاريا الخميس لتقوية موقعه استعدادا للانتخابات الرئاسية المقررة في 2017، عين بمقتضاه رئيس وزرائه السابق جان مارك أيرولت وزيرا للخارجية خلفا للوران فابيوس الذي ترك المنصب ليرأس المجلس الدستوري الأعلى لفرنسا، مع بقاء مانويل فالس رئيسا للوزراء، وضم ثلاثة سياسيين من حزب الخضر المدافع عن البيئة.

وانضمت رئيسة حزب الخضر إيمانويل كوس إلى الحكومة لتولي وزارة الإسكان، وهو ما يظهر أن هولاند يحاول التواصل مع أحزاب غير حزبه الاشتراكي استعدادا للانتخابات. وانضم نائبان منشقان عن حزب الخضر إلى الحكومة بصفة وزير دولة.

وقد أصبح عدد أعضاء الحكومة الفرنسية 38 وزيرا، موزعين مناصفة بين النساء والرجال، مقابل 32 وزيرا في الحكومة السابقة.

وظلت غالبية المناصب الحكومية الرئيسة دون تغيير، إذ احتفظ مانويل فالس بمنصبه رئيسا للوزراء، وبقي ميشيل سابان وزيرا للمالية، وإيمانويل ماكرون وزيرا للاقتصاد.

ويأتي التعديل الوزاري ضمن مساعي هولاند لتقوية قاعدته السياسية من أجل نيل فترة رئاسية ثانية في انتخابات العام المقبل، وذلك في وقت تراجعت فيه شعبيته إلى أدنى مستوياتها في استطلاعات الرأي، إذ يواجه انتقادات من داخل أغلبيته بشأن خياراته الأمنية والاقتصادية.

المصدر : وكالات