انتشل خفر السواحل التركي جثث 17 لاجئا وأنقذ عشرين آخرين قرب سواحل بودروم أمس الأحد.

وفي وقت سابق قالت وكالة الأناضول للأنباء إن 17 لاجئا لقوا حتفهم الأحد إثر غرق قاربهم الذي كان يقل 37 شخصا قبالة الساحل التركي أثناء توجههم إلى جزيرة كوس اليونانية.

وأضافت الوكالة نقلا عن الحاكم المحلي أمير جيجيك، أن عشرين ممن كانوا على متن القارب تم إنقاذهم حين غرق في بحر إيجه، مضيفا أن تحقيقا حول أسباب الحادث قد بدأ.

وذكرت الوكالة أن القارب -الذي يبلغ طوله ثمانية أمتار- انطلق من قرية جوموشلوك وتم العثور على كل من كانوا على متنه.

يُشار إلى أن هذه المنطقة جزء من شبه جزيرة بوردروم، وهي وجهة يقصدها السياح، وهي التي جرفت الأمواج إليها جثة الطفل السوري أيلان كردي مما أثار موجة غضب دولية.

وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن عددا قياسيا بلغ ثلاثمئة ألف أو أكثر من المهاجرين من سوريا ودول أخرى وصلوا إلى اليونان، ينطلق معظمهم من ساحل بحر إيجه في تركيا.

وقال نعمان كورتولموش نائب رئيس وزراء تركيا إن قوات خفر السواحل أنقذت أكثر من 53 ألف مهاجر، لكن 274 لقوا حتفهم في المياه التركية، ولم يحدد إطارا زمنيا.

المصدر : وكالات