هاموند: لا انفراج في مفاوضات النووي الإيراني
آخر تحديث: 2015/7/2 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/2 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/16 هـ

هاموند: لا انفراج في مفاوضات النووي الإيراني

فيليب هاموند يتحدث للصحفيين حول مفاوضات النووي الإيراني في فيينا اليوم (غيتي)
فيليب هاموند يتحدث للصحفيين حول مفاوضات النووي الإيراني في فيينا اليوم (غيتي)

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند اليوم الخميس إن المفاوضات النووية بين إيران والقوى الكبرى الست لم تقترب من تحقيق انفراج بعد، وإن وزراء الخارجية سيواصلون جهودهم لاستمرار الزخم بهدف التوصل إلى اتفاق.

وأوضح هاموند أثناء ثاني زيارة له إلى فيينا خلال أسبوع، إن العمل مستمر والوزراء يتحركون ذهابا وإيابا "للحفاظ على زخم هذه المناقشات". وقال إنه لا يعتقد أنهم وصلوا إلى أي انفراج بعد، وسيفعلون كل ما في وسعهم للحفاظ على الزخم.

وسيكون وزراء خارجية بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا في فيينا اليوم لينضموا إلى نظيريهم الأميركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف. ولم تعلن روسيا أي خطط لانضمام وزير خارجيتها سيرغي لافروف إلى المفاوضات اليوم.

ومن المقرر أيضا أن تصل مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى العاصمة النمساوية للمشاركة في المفاوضات. ويفترض أن يطغى على أنشطة هذا المساء في فيينا الاجتماع المقرر بين كيري وظريف.

أمانو بطهران
وفي طهران استقبل أمين المجلس القومي الإيراني علي شمخاني صباح اليوم الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، وبحث معه قضايا تتعلق بالبرنامج النووي ودور الوكالة في أي اتفاق قادم قد تخرج به المفاوضات الجارية في فيينا. وسيلتقي أمانو بالرئيس الإيراني حسن روحاني أيضا.

وذكرت مصادر في الوكالة الذرية أن أمانو سيبحث مع المسؤولين الإيرانيين الجوانب المختلفة لما يعرف بقضية "بي.أم.دي"، وهي مجموعة من الأسئلة مبنية على شكوك لدى الوكالة بأن لدى البرنامج النووي الايراني أبعادا عسكرية.

ويفترض أن تلعب الوكالة دورا رئيسيا في مراقبة المنشآت في حال إبرام اتفاق بين طهران ودول "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا).

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن أمانو دعي إلى طهران لبحث "أنشطة سابقة" وكيفية حل الخلافات بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال أمس عقب اجتماعه بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف إنهم يبذلون جهودا كبيرة ويواجهون مشاكل صعبة، لكنهم مؤمنون بحدوث تقدم.

والتقى كيري بعد ذلك بنظيره الألماني فرانك فالتر شتاينمار الذي عاد إلى فيينا للمرة الثانية خلال بضعة أيام.

أما ظريف فقد قال إن المفاوضات بين بلاده والدول الكبرى أحرزت تقدما، وستظل تتقدم.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني المشارك في المفاوضات النووية أمس إن إيران والقوى الست لم تحل كل القضايا في سعيها للتوصل إلى اتفاق نووي نهائي، لكن الأجواء بين كل الأطراف إيجابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات