أعلنت النيابة العامة في ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأميركية أنها ستطلب حكم الإعدام بحق كريغ ستيفن هيكس، بتهمة قتله ثلاثة طلاب جامعيين مسلمين في ضاحية "تشابل هيل" الشهر الماضي.

وأكدت النيابة أنها وجهت للمتهم هيكس (46 عاما) ثلاث تهم، بينها القتل من الدرجة الأولى، واستخدام السلاح في منطقة مأهولة بالسكان.

وقتل ضياء بركات (23 عاما) الذي يدرس طب الأسنان في جامعة كارولينا الشمالية وزوجته يسر أبو صالحة (21 عاما) وشقيقتها رزان أبو صالحة (19 عاما)، في 11 فبراير/شباط الماضي في شقة تبعد ثلاثة كيلومترات عن حرم الجامعة ذاتها.

من جانبها، أكدت عائلات الضحايا وممثلو المؤسسات الإسلامية في الولايات المتحدة الأميركية، أن الجريمة ارتكبت بدافع "الكراهية"، مبينين أن الجاني سبق أن هدد الضحايا، وأن له مشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد معاداته للإسلام.

وأفاد المحامي الخبير بشؤون التمييز والحقوق المدنية ستيوارت فيشر، بأن المؤشرات الأولى تدل على أن استهداف الضحايا كان بسبب انتمائهم العرقي والديني، وأن الجريمة تصنف في خانة جرائم الكراهية.

وقال فيشر إن ولاية كارولينا الشمالية تعتبر من الولايات الأميركية التي لا تزال تجيز عقوبة الإعدام، ولكن النيابة العامة في الولاية لم تطالب بتطبيق تلك العقوبة على أي من المجرمين منذ سنوات طويلة، إلا أن مطالبة أسرة الضحايا بتطبيق تلك العقوبة قد تأخذ في الاعتبار، طالما أن القانون يتضمنها.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وصف مقتل الشبان المسلمين بأنه "قتل وحشي شائن"، وقال إنه يجب ألا يستهدف أي شخص في الولايات المتحدة إطلاقا بسبب هويته أو مظهره أو عقيدته.

واجتذبت القضية اهتماما دوليا وأثارت مخاوف بين بعض النشطاء المسلمين في الولايات المتحدة الذين يقولون إنهم شهدوا زيادة في المخاطر بالأسابيع الأخيرة.

المصدر : وكالة الأناضول