أطلقت شرطة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأميركية النار على رجل مشرد في أحد الأحياء الفقيرة بالمدينة فأردته قتيلاً، بحسب إفادة السلطات المحلية.

وأظهر شريط فيديو بُث على الإنترنت أمس الأحد حادثة القتل التي وقعت إثر شجار بين الرجل وأفراد الشرطة في حي سكيد رو الفقير الواقع بالقرب من وسط مدينة لوس أنجلوس.

وقال المتحدث باسم شرطة لوس أنجلوس باري مونتغومري إن الشرطة اشتبكت مع الرجل، وحاولت استخدام "بندقية تدويخ" قبل أن تطلق النار عليه.

ولم يذكر المتحدث عدد أفراد الشرطة المتواجدين أثناء الحادث أو عدد الرصاصات التي أُطلقت على الضحية، كما لم يحدد هوية الرجل وما إذا كان مسلحاً.

ويُعد مقتل هذا الرجل الأحدث في سلسلة الحوادث الأخيرة في أنحاء الولايات المتحدة التي تورطت فيها الشرطة بإطلاق النار، مما أثار موجة احتجاجات واسعة النطاق.

وكان الضحايا من الرجال السود، مما أعاد إلى الواجهة جدلاً مستحكماً بشأن العنصرية في أوساط قوات الأمن الأميركية والمساواة في النظام القضائي.

ولم تتضح في الحال ملابسات إطلاق النار، ولكن شريط الفيديو يظهر رجلاً شديد التوتر في مواجهة رجال شرطة يحاولون السيطرة عليه.

ويُسمع في الفيديو صوت يصيح "إرم المسدس" قبل أن تدوي طلقات عدة.

وقال متحدث باسم الشرطة لصحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الرجل أُعلنت وفاته إثر وصوله إلى المستشفى.

ويضم حي سكيد رو العديد من الملاجئ المخصصة للمشردين، وقد نصب بعض هؤلاء خياماً على أرصفة الحي.

ونقلت لوس أنجلوس تايمز عن شهود أن الشرطة تدخلت بعد تلقيها بلاغاً عن عملية سرقة، وأن القتيل كان يتعارك داخل خيمته مع شخص ما.

وأبلغ شاهد عيان يدعى خوسيه جيل الصحيفة أنه شاهد الرجل يُلوِّح بيده تجاه الشرطة ثم سمع أحداً منهم يصرخ قائلاً "لقد استولى على مسدسي" قبل أن تدوي عدة طلقات رصاص.

وأفادت قناة تلفزيونية محلية بأن التوتر ظل على أشده في الحي حتى بعد مرور ساعات عدة على الحادث.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية