عقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم لقاء مع نظيره الإيراني جواد ظريف للتباحث من جديد حول البرنامج النووي الإيراني على هامش المؤتمر الدولي بشأن الأمن في ميونخ الألمانية.

ويعد هذا اللقاء الثاني بين كيري وظريف منذ وصولهما إلى المدينة الواقعة في جنوب ألمانيا، في وقت تسعى القوى الكبرى إلى التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني قبل 31 مارس/آذار المقبل. 

واستمر لقاء كيري وظريف أمس لمدة ساعتين. وقال مصدر دبلوماسي إن كيري شدد خلال اللقاء على ضرورة التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن البرنامج النووي الإيراني بنهاية الأجل المتفق عليه نهاية الشهر القادم.

وكان كيري وظريف قد التقيا العديد من المرات -غالبا في مدن أوروبية- بهدف تذليل العقبات التي تعترض تقدم المفاوضات الجارية بين إيران ومجموعة "5+1" المكونة من الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا إضافة إلى ألمانيا.

وأمس قال مسؤولون إيرانيون إن ظريف حذّر نظيره الأميركي ومسؤولين غربيين آخرين من تضرر النفوذ السياسي للرئيس الإيراني حسن روحاني في حال عدم التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي، بيد أن ظريف ومسؤولا أميركيا نفيا ذلك.

وبينما قال مسؤولون غربيون إن ظريف عبّر بالفعل عن قلقه من تراجع نفوذ روحاني أمام المحافظين في بلاده في حال عدم التوصل لاتفاق مع الغرب بشأن الملف النووي، نفى مسؤول أميركي كبير أن يكون ظريف أصدر تحذيرا بشأن تأثر روحاني بفشل محتمل للمفاوضات الحالية.

ولا تزال هناك خلافات بشأن القدرات الإيرانية في مجال تخصيب اليورانيوم، وكذلك بشأن رفع العقوبات المفروضة على طهران.

وتواجه المحادثات الحالية تحديات من بينها رفض دوائر إيرانية محافظة تقديم تنازلات للغرب خاصة فيما يتعلق بحق إيران في تخصيب اليورانيوم، وتهديد المحافظين في الكونغرس الأميركي بفرض مزيد من العقوبات على طهران.

المصدر : وكالات