قال أشتون كارتر، الذي رشحه الرئيس الأميركي باراك أوباما لتولي وزارة الدفاع, إن قدرات الجيش لحماية شبكاته للحاسوب ليست بالمستوى الذي ينبغي لها.

وأضاف الوزير المرشح أن الجيش يحتاج إلى تعزيز حماية شبكاته الإلكترونية, لكن الحكومة يمكنها أيضا أن تفعل المزيد للمساعدة في حماية شبكات القطاع الخاص ضد هجمات القرصنة الإلكترونية, مع الحفاظ على الحياة الخاصة للأميركيين.

وأبلغ كارتر لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يوم الأربعاء بأن حماية البنية العسكرية من القرصنة الإلكترونية لا تقل أهمية عن حماية البنية المدنية.

وأشار إلى أنه ليس من المنطقي أن تمتلك أميركا طائرات وسفنا ومركبات مدرعة, وشبكتها الإلكترونية عرضة للهجوم.

ويسعى كارتر إلى التعاون مع اللجنة لتعزيز أمن شبكات الحاسوب للجيش, ويرى أن الحكومة يمكنها أن تتبادل المزيد من المعلومات مع القطاع الخاص في وجود ضمانات قانونية معينة. كما يمكن للحكومة أن ترعى البحوث لتحسين وسائل تكنولوجية لحماية شبكات الحاسوب للشركات الخاصة.

المصدر : رويترز