توفيت أمس الاثنين في العاصمة الباكستانية إسلام آباد مديرة مكتب وكالة رويترز للأنباء في أفغانستان وباكستان الصحفية الروسية ماريا غولوفنينا.

وعثر على ماريا (34 عاما) فاقدة الوعي في المكتب، ونقلت بسرعة إلى المستشفى، لكن الأطباء والمسعفين لم يتمكنوا من إنقاذ حياتها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المحقق الذي كلفته السلطات الباكستانية بالقضية قوله إنه "قد يتم تشريح الجثة لبيان الملابسات الدقيقة لهذه الوفاة التي تبدو طبيعية للوهلة الأولى".

وقبل وصولها إلى باكستان في صيف 2013 عملت ماريا خلال أكثر من عشر سنوات في بعض مناطق العالم الأكثر خطورة، وأمضت معظم عام 2011 في تغطية الثورة الليبية التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

نشأت ماريا في اليابان، حيث ولدت هناك لزوجين مهاجرين من روسيا، والتحقت بالعمل في مكتب رويترز بطوكيو في عام 2001، ثم عملت في لندن وسنغافورة وسول.

وعملت في روسيا بين عامي 2002 و2005 قبل أن تصبح كبيرة مراسلي الوكالة في آسيا الوسطى.

وقالت مراسلة رويترز في باكستان وأفغانستان كاثرين هورلد عن ماريا إنها "كانت مديرة عظيمة دافئة وبقلب كبير وشخصية تبدي الاهتمام بالآخرين حقا".

وأضافت "كانت ماريا تلقي نظرة سريعة على القصة وتحدد على الفور ما ينقصها وتبدي ملاحظات رقيقة على نحو يجعلك تشعر كما لو أنها لم تقدم أي ملاحظات على الإطلاق".

بدوره، قال رئيس تحرير "رويترز نيوز" ستيفن أدلر "كلنا في رويترز نشعر بالأسى للوفاة المبكرة لزميلتنا المحبوبة ماريا، كانت واحدة من أروع الصحفيين، كانت تجمع بين الشجاعة والحماس القوي الذي يبعث الثقة والاحترام والمحبة بين كل من كانوا حولها".

المصدر : وكالات