بدأ الجيش الأفغاني عملية استباقية ضد مسلحي حركة طالبان في ولاية هلمند جنوبي البلاد بهدف إضعافهم قبل بدء "موسم المعارك" في الربيع المقبل. 

وتعتبر هذه العملية بمثابة أول تحرك للقوات الوطنية من دون مساندة قوية من قوات أجنبية. 

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الأفغاني إن الجيش الوطني أثبت خلال السنوات الماضية أنه قادر على مواجهة "العدو" بشكل مستقل عن القوات الأجنبية. 

في المقابل يستعد مقاتلو حركة طالبان في ولاية لوغر لشن هجمات مضادة ضد القوات الأفغانية مع بداية الربيع. 

وهذه هي المرة الأولى التي يسمح فيها مسلحو طالبان لقناة تلفزيونية بتصوير استعداداتهم لمواجهة قوات الجيش والشرطة الأفغانية في الولاية القريبة من العاصمة كابل. 

وهي المرة الأولى أيضا التي ستواجه فيها طالبان أبناء جلدتها منذ خفض عدد القوات الأجنبية في يناير/كانون الثاني الماضي على الأراضي الأفغانية. 

المصدر : الجزيرة