شهد البرلمان التركي أمس الخميس فوضى عارمة حينما تبادل النواب للمرة الثانية خلال أسبوع اللكمات خلال نقاش عاصف بشأن مشروع مثير للجدل يعزز صلاحيات الشرطة في مواجهة الاحتجاجات.

وأوردت وكالة دوغان الخاصة للأنباء أن نواب الحزب الحاكم والمعارضة تبادلوا اللكمات والرفسات حتى أن أحدهم سقط عن الدرج قبيل بدء مداولات بشأن مشروع قانون الأمن الوطني.

وجاءت تلك المشاهد العاصفة تكرارا لما حدث في البرلمان نفسه مساء الثلاثاء الماضي من شجار أسفر عن جرح خمسة نواب، من بينهم اثنان أصيبا بجروح في الرأس بمطرقة رئيس البرلمان.

وتقف أحزاب المعارضة بشدة في وجه مشروع القانون الذي تسانده الحكومة، وتعهدت في وقت سابق بالحيلولة دون طرح المسودة في طاولة البرلمان، وذلك عبر اللجوء إلى أساليب التأخير من شاكلة تقديم طلبات لمناقشة قضايا لا علاقة لها بالموضوع والتصويت عليها.

وأفادت صحيفة "حرييت" على موقعها الإلكتروني بأن أحزاب المعارضة قدمت أمس الخميس -قبل بدء النقاش بشأن مسودة القانون- اعتراضات تجاوزت مدتها الثلاث ساعات.

ويخشى حزب الشعب المعارض أن يؤدي القانون المعروض من حزب العدالة والتنمية الحاكم عمليا إلى قيام دولة بوليسية تحت رئاسة رجب طيب أردوغان

المصدر : الفرنسية