ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أن حساب كريغ ستيفن هيكس (46 عاما) قاتل الطلاب المسلمين الثلاثة في كارولينا الشمالية على موقع فيسبوك يكشف عداءه للأديان.

وأطلق هيكس النار على ضياء نامي بركات (23 عاما) وزوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاما) وشقيقتها رزان (19 عاما) الثلاثاء الماضي بعد اقتحام شقتهم في ضاحية تشابل هيل بولاية كارولينا الشمالية.

وبحسب صحيفة إندبندنت، فإن هيكس اعتاد نشر صور معادية للأديان على صفحته بموقع فيسبوك، مشيرة إلى أنه سلم نفسه للشرطة بعد ارتكابه جريمته البشعة، حيث وجهت إليه تهمة القتل وعقوبتها الإعدام أو السجن مدى الحياة. 

وأوضحت الصحيفة أن هيكس ملحد ولا يعترف بالأديان، وقد ذكر من قبل أنه يتمنى زوال الأديان التي يرى أنها سبب الأحداث العنيفة على الساحة العالمية.

ويؤكد هيكس على صفحته على فيسبوك أنه مناهض متشدد للدين. وكتب "نظرا إلى الأضرار الهائلة التي ألحقتها ديانتكم بهذا العالم أقول إنني لا أملك فحسب الحق في إهانتها، بل إن ذلك واجب علي"، ذاكرا المسلمين والمسيحيين واليهود.

ولم يكتف هيكس بتصوير سلاحه ورفع الصورة على موقع فيسبوك، لكنه قام بمشاركة صور كثيرة تسخر من الإسلام والمسيحية والإيمان بشكل عام، إضافة إلى صورة أضافها على حسابه وضعها كغلاف له تحتوي على عبارة "بالطبع أتمنى زوال الأديان".

من جهتها، ذكرت وكالة الأناضول أن حساب هيكس يزخر بعشرات الصور التي تسخر من الأديان السماوية خاصة الإسلام والمسيحية، معلنا بذلك إلحاده وعدم اعترافه بوجود شيء يدعى الإيمان بالخالق، وتجلى هذا المعنى في صورة غلاف الحساب -التي رفعها هيكس- والمدون فيها "أتمنى زوال الأديان".

المصدر : وكالة الأناضول,إندبندنت